أمنية أم هلوسة!

أحيانا كثيرة اتمنى أن يعم المنطقة زلزال مدمر لا يذر ولا يبقي شيّا، ربما في هذا فرصة لبداية بناء صحيحة بعيدا عن الأساسات المهترئة.

~ بواسطة عبد السلام إسماعيل في 2009/03/25.

17 تعليق to “أمنية أم هلوسة!”

  1. الزلزال لازم يكون من الداخل .. زلزال معمر لا مدمر ..

  2. أعتقد أنه ضربٌ من المستحيل ..😉

  3. لا اخفيك أخي عبد السلام أني تمنيت هذه الأمنية بدعاء الى الله ان يرسل زلزال يدمر الأرض وماعليها وبالذات أثناء حرب اسرائيل على غزة عندما كنت اشاهد اشلاء الاطفال والنساء والشباب في الشوارع .

    تحياتي ,,,

  4. اشمئزازنا من العالم ولومه وتمني الدمار له لمحاولة بناء اسس جديده , ليس سببه الا اشمئزازنا من انفسنا ولكننا اعتدنا أن نضع اللوم على البيئة والعالم لعدم قدرتهما الدفاع عن نفسيهما.

    اننا كبشر سببا اساسيا لبناء تلك الاساسات اللتي ينشأ منها هذا الكون بما فيه من طبيعة وظروف .فعلينا أن لا نتوقع أن يكون كل شيء الى جانبنا وبأساس صحيح ان لم نبدأ من أنفسنا وتدمير ما بداخلنا من اسس وقيم وافكار خاطئة كانت سببا لبناء حياة خاطئة .
    فان قمنا باضاءة نفوسنا ربما يساعدنا ذلك في أن ينقلب العالم نعيما علينا بدل أن يكون جحيما.
    فالعالم يا عزيزي ما هو الا ما جلبت عليه نفوسنا.

    لماذا لا تعيد النظر في فكرتك وتطالب بزلزال يهز نفوسنا ولكن لا يدمرها ربما بعد الهز يعود الوزن الصحيح لتلك النفوس.

    تحياتي

  5. ذكرتني بأحد أصدقائي أيام الجامعة قال لو كان الأمر بيده لجمع كل العرب رجالاً و نساءً فوق ال16 سنة ثم رمى بهم في أحواض الأسيد.

  6. كما قالت هند :
    لربما ما نحتاجه هذه الأيام هو زلزال داخلي يهدم تلك الأبنية البالية
    في نفوسنا و يعيد بناء قصور الأخلاق من جديد …

    سيدي الكريم :
    إن إصلاح أي عطل كان لأي شيء هو أصعب من أن تشتري أو تصنع هذا الشيء من جديد , إن سياسة ” الترقيع ” و ” مشي شغل ” و ” و لا تعلق كتير ”
    هي من أوصلتنا إلى هنا

    فعلاً نحتاج إلى بنية تحتية نفسية جديدة من الدرجة الأولى
    إذا صلحت النفس صلح كل شيء والعكس صحيح .

    زلزال كالذي تتمناه سيقضي على الصالح مع المخرب
    بصراحة , يستحق الصالح ما الذي سيحدث له , ذلك ذنبه
    لأنه قد مل محاولته التغيير في النفوس منذ زمن

  7. في إحدى روائع الكاتب أسامة أنور عكاشة وتحديدا مسلسل أرابيسك، يريد العالم المصري الذي يمتلك قصرا كبيرا تحويله الى ما يشبه القطعة الفنية، كل ركن فيه يمثل فنا معماريا لحضارة من الحضارات، يطلب من حسن أرابيسك البدء بالعمل على تحويل أحد الأركان الى ركن مشغول بالأرابيسك ليعكس فن العمارة العربية، ومع تفاعل الأحداث وكم العقبات والمشاكل التي تواجهه بين ما بني عليه القصر او الفيلا وبين ما يريده ان يكون، يتخذ قرارا تمتزج فيه الجرأة بالجنون فينسف القصر عن بكرة أبيه رغم كل التعب الذي بذله سابقا!!

    سألت أخي يومها ما هذا القرار المجنون، قال لي: لقد أدرك ان الترقيع ليس بحل ولن يفضي مهما حاول الى النتيجة المرجوة، فإن كنت تريد بناء صحيحا كما ترجوه انسف القديم وابدأ من جديد.

  8. فرح:

    هو زلزال يضرب النفوس يهزها بعنف ينفض كل الركام الذي اعتلاها ليمتد الى كل ما بني على طريقة “ذنب كلب وسنرسم به خطا مستقيما” وهذا سيفسح المجال واسعا للنفوس العامرة برغبة البناء والعمل ليعمروا على أسس صحيحة لا تعاني إرثا طويلا من انحرافات ومشاكل ما هو موجود الآن.

    رنوش:

    قد يكون ضربا من المستحيل لذلك أشفعت كلامي بالتمني😉

    ياسر ابو بسام:

    أشعر تماما بما تعنيه، هم مثواهم الجنة ان شاء الله، وكان الله في عون من بقيوا

    كل التحية

  9. أعتقد انها سوف تبقى فقط امنية ,لا لأن الزلزال لن يحصل, بل لأن الفرصة التي نبحث عنها لن تأتي.
    الزلزلة اتية بميقات يوم معلوم وما ظني انها ببعيدة ولكن ما ينفعنا بعدها هو ما فعلناه وليس ما يمكن ان نفعله
    ولن اقول ل عبد السلام ان يعيد النظر كما قالت الأخت هند واطالبه بهز النفوس , فالهز ما عاد ينفع حتى الطفل الرضيع.
    فأرجو ان لا يطول الامر وتتحقق امنية عبد السلام وامانينا

  10. المشكلة أننا نحتاج لزلزال كبير كي يدمّر كل شيء, و لكن قوة هذا الزلزال ستفني كذلك من يعيش في ما يجب تدميره و بالتالي لن يوجد من يبنيه من جديد

    شو الحل؟ نستورد؟

    سلامات!!

  11. آمين رب العالمين

  12. من ينسف ماضيه لن يكون له حاضر . ولم يكن يوما مصدر تعاستنا الا نفوسنا وعقولنا وسواد افكارنا.
    يبقى هناك دوما فسحة امل لانقاذ ما يمكن انقاذه ولكن المشكلة الوحيده هي اننا لسنا يد واحدة. فهنا لا الترميم ينفع ولا النسف عزيزي .

    النسف لن يرد احترامنا لأنفسنا ولا الثقة بقدرتنا. فالنسف جزء من ضعف نفوسنا.

    اراك يا صديقي تحتاج لشيشة والكثير من الرواق .

    مودتي … هند

  13. كل شيء ممكن .. !حتى المحاولات البسيطة العنيدة قد تعمل عمل زلزال كبير
    ربما لأنها تحمل طاقة قطرة ماء تدقّ في صخرة كبيرة وتشق طريقها داخلها ..

    أحترم أفكارك جداً وأمنياتك أيضاً وربما جميعنا يحلم بهزة تسقط فيها كل الأسس الضعيفة ليحلّ مكانها أسس أقوى تدعم وجودنا وتزيد من ثقتنا بكل شيء حولنا .

  14. هند:

    تحية طيبة كلام جميل، لكن يا عزيزتي رغم ان امنيتي قد يكون مردها التشاؤم وربما اليأس إلا انه وكما قال المثل الشعبي ان ما خربت ما تعمر🙂

    ياسر:

    تعقيبا على امنية صديقك أرجو مراجعة عقدة ستوكهلم واسقاطاتها الإجتماعية والسياسية على الرابط التالي:
    http://www.syriangavroche.com/2009/03/blog-post_26.html

    من زمان:

    اهلا بك في تعليقك الاول هنا . . ليس بجديد ذهاب الصالح بجريرة الطالح وعلى اعتبارك كومبيوترجي من زمااان🙂 فخيار الإف ديسك والفورمات يصبح أحيانا ضرورة لا بد منها ليبعود العمل بأداء أفضل.

    أبو علي:

    طول بالك، هاي انت متشائم بالمرة لدرجة انك عم تستنى يوم القيامة🙂
    لابد لليل ان ينجلي ولا بد لهذا الشعب ان يستفيق من سباته . . لكن متى؟!

    غافروش:

    انت زودت العيار على ريختر شوي، اخي بدنا زلزال يدمر ولا يقتل، زلزال يهدم كل الخرائب التي يحاولو ترقيعها ويحطم كل القيود المضروبة على رقاب العبيد . . زلزال على مبدأ الفوضى الخلاقة🙂

    ليال:

    امين يا رب وتحية لك.

    هند السمرا: من قال انني اتمنى نسف الماضي بالمعنى الذي تعنينه ؟! نعم انا بحاجة الى الشيشة وسأذهب إليها بعد قليل🙂

    Nom inconnu:

    اشكر كلامك العذب ويسعدني إطراؤك . . تحية لك.

  15. شو .. صاير إرهابي يا سياب !!
    صديقي العزيز .. أساستنا قوية جدا منذ أكثر من 1400 سنة ! وقد ظهر عليها عشرات الأمم وملايين البشر ومازالت صامدة !
    المشكلة ليست في الأساسات .. والمشكلة ليست في الزلزال !
    المشكلة في وجود مجموعة من البشر ترى فرضية التغيير .. لتقود زلزال التغيير في المنطقة كلها !
    وقبل أن تقود زلزال التغيير في المنطقة عليها أن تنتهي من زلزال في داخلها حتى تكون مؤهلة لقيادة الزلزال التغييري على الواقع !
    إن المشكلة برأيي مشكلة رغبة وعزيمة من نفوس أبية ترفض هذا الواقع المريض المهترئ !
    لذلك دعنا نبحث عن هذه المجموعة ولعلنا نكون منهم !
    تحياتي يا ابن العم ..

  16. هلا ابن العم . . يا زارتنا البركة، لو كنت عارف هيك كان صرت من زمان ارهابي🙂

    وانشالله نكون ممن يملكون عزيمة التغيير

    مع مودتي

  17. […] أمنية ام هلوسة […]

التعليقات مغلقة.

 
%d مدونون معجبون بهذه: