اصطناع

اصطناع

علاقتي مع التلفزيون كعلاقتي مع كرة القدم . . مشوبة بالكثير من الجفاء وقلة المودة إلا في حال وجود ما يحتم علي الوصال العابر كأن يصدف وجودي في محل عام تملأ جماهير الكرة شاشاته العملاقة.

وهذا حالي مع التلفزيون، ولولا حرصي على الجلوس مع أخي ولو 10 دقائق لكانت علاقتنا كالعلاقات العربية – العربية!!

بنسبة 50% قناة الجزيرة هي المفتوحة، فإن كان حظي جميلاً ستطل علي الجيداء إيمان بنورة لتضفي على الأخبار العربية نكهة من نوع خاص، وان كانت معكسة الأمور فسأشاهد محجبة الشاشة العربية خديجة بن قنة، وستعتريني رغبة عارمة في لطمها على شفتيها المتورمتين!!

لا لوجود خلافات شخصية بيننا كما قد يتوهم البعض وانما فقط لأنني لا أحتمل حالة الاصطناع اللأمعقول في صوتها وارتكابها فعل الترخيم الإجباري!!

صراع الديكة

الكويت اليوم تبيت بلا حكومة ومجلس أمة للمرة التي انستني العد . . إذ يبدو ان معضلة البيضة والدجاجة هي التي تحكم علاقة المجلس بالحكومة والعكس صحيح.

أيا كان، تحيا الديمقراطية العربية فهي تشبه تماما قصة آخر إميل وصلني يتحدث عن الطفيلي واختباره لانتقاء أفراد عصابته  . . He knows too much.

من يريد نص الإميل كاملا، فليراسلني!!

– شكرا أوكامبو . . لقد جعلتني أرى محبة شعبي لي

هكذا قال البشير، وبعيدا عن التعليق على هذه الجملة الخرنكعية

– شكرا أوكامبو . . لقد جعلت البشير يزور دارفور مرتين في غضون أيام معدودة!!

لم أستطع إلا التعليق عليها !

اليوم وبعد ان اهترأت أعصابي من رخامة صوت خديجة بن غُنة، كملت معي بمشاهدة البشير يخطب في حشد من الشعب في إقليم دارفور . . يقول فيه:

يا اهل دارفور التنمية شغالة

ويا اللي حاملين السلاح . .  القوه فلا يوجد سبب لحمل السلاح بعد اليوم

الى ما هنالك من الكلام الذي يحث على وحدة الصف والدعوة للسلام والمعبر عن مدى اهتمام القيادة الحكيمة بالشعب.

الحق يقال انني انتظرت ظهور مهدي آخر بين الجموع المحتشدة ليطلق حذاءه الدوار في وجه الذي رأى محبة شعبه له.

فهذا أقل ما يستحقه على ما فعله بالسودان، فمن انقلابه على حكم منتخب بشكل ديمقراطي الى مشكلة الجنوب ومن مشكلة الجنوب الى مشكلة دارفور.

ولندع قليلا مسألة وجود قوى عالمية تغذي هذه المشاكل بهدف التقسيم، هذا كلام صحيح ولكن ماذا فعل البشير بالمقابل؟

لا شيء سوى مزيد من التسهيلات لأن يتضاعف تأثير هذه القوى من خلال عدم تحركه الجدي لاحتواء الازمات وحل الخلافات الداخلية، كما لو ان أهل دارفور ليسوا سودانيين !!

صدر أمر اعتقاله فزار دارفور مرتين . . تماما كفرعون آمن برب موسى بعد ان أدركه الغرق!!

تنويه 1:

قرار اعتقال البشير قرار تافه وسخيف ولا يقبله عقل –رغم انه يستاهل- وكما قال أحد الأصدقاء المنظمات الدولية أدوات استعمارية جديدة لكن بصيغة حضارية.

تنويه 2:

انا أحب شخص العماد عون.

تنويه 3:

انا أحب شخص أوباما.

تنويه 4: 

انا أحب السيد الرئيس.

تنويه 5:

الدرجة الرابعة عندي هي أقوى الدرجات

~ بواسطة عبد السلام إسماعيل في 2009/03/19.

10 تعليقات to “اصطناع”

  1. ظننتك ترغب بلثمها تلك الشفاه المتورمة عزيزي وفاجئني رغبتك بلطمها

  2. 1 – صراع الديكة : وصفه أحد الاشخاص بالديموقراطية المرفهة
    2- شكرا أوكامبو : هناك عدة أشياء لأشكر بها أوكامبو فبعد أن كان السلاح ضد الانفصاليين أصبح من أجل التنمية ,
    اذا حدا بيقدر يعرب هالحكي المقبس من حكيم عصره و أوانه البشير.: ((نحن عايزين نعيد الوحدة تاني لاهل دارفور وندعو كل ابنائنا واخواننا اللي شايلين السلاح.. نقول لهم ما له لزوم شيل السلاح ))

  3. أشكر البشير لأنه أثبت نظريتي أن الشيطان جسمه لبيس , تاركا الحكم لكم على جملة شهيرة له (( اللي دخل بين أهل دارفور هو الشيطان )).
    يعني 200,000 أو 10,000 واحد نترحم عليهم بسبب الشيطان , اللهم أعوذ بك من شيطان الأنس و الجان .

  4. هند: تبدو لي فكرة مقبولة . . فقد ألطمها🙂

    تحية

  5. بو عبدالله الغالي:

    شو رأيك تترك دبي والبورصة والأخبار وكل هالقصص اللي بطلت اطعمي خبز وتجي لعندي . . عندي لك كم مشروع يكسبوا ذهب وانت عليك التنقاية:

    1– نفتح محل تخطيط ونشتغل خطاطين: لأنه ع البركة ما عم يلحقوا لوحات دعائية لمرشحي مجلس الأمة اللي ما عاد يكمل السنة إلا يكون فارط.

    2– نشتري خيمة كبيرة وناجرها: كمان لمرشحي مجلس الأمة لأنه عليها طلب كتير مشان يجتمع الناخبين والمحبين تحت خيمتنا، خيمة الديمقراطية.

    3– نفتح محل لبيع الأقمشة، والطلب مضمون الحملات الإنتخابية والشعارات والصور رح تمشيلنا البضاعة ع السريع، القماش صيني، كلفة قليلة وربح كبير.

    4– نفتح مطعم مجبوس ومندي: مشان نلحق على موائد المرشحين، حاكم يسبقوا حاتم الطائي في تقديم الزاد للعباد.

    5- نفتح جريدة والمربح مضمون . . صور المرشحين وبرامجهم رح تشغلها.

    يا صديقي الديمقراطية مثل الكومبيوتر اعطه لطفل صغير او جاهل كبير سيحوله الى بلاي ستيشن او جهاز لعرض الأفلام.

    تجاربنا الديمقراطية سواء في لبنان او الكويت هي الوجه الآخر للدكتاتوريات الموجودة.

    لا زلنا غير مؤهلين للديمقراطية والمشكلة شعبية بامتياز.

    والشيطان شاطر خيي بوعبدالله اكيد بعت جني سفلي على دارفور وعمل هالعمايل السودا !!

    لكن يبقى السؤال قائما مو كل قادتنا حكماء روحيين ؟

    ليش ما قدر بحكمته يبطل عمل الشيطان🙂

  6. عرض جميل لكن مهلك على خديجة وإيمان،. البشير إرتكب كل الأخطاء الممكنة في تعامله مع الأزمة !

  7. ما بعرف شي عن السودان غير الجامعة السودانية .. وزيادة ..

    عجبتني جملتك “الديمقراطية مثل الكومبيوتر” توصيف جميل للغاية .. وطبعاً أنا بشاركك بأن المشكلة شعبية وجماهيرية بالمطلق ..

  8. أوراق مدنيات:

    بعض الأشياء الجميلة لا تتحقق إلا بالتعب😉

    لكن هل انا الوحيد الذي يتضايق من رخامة صوت بن غنة المصطنع أم ماذا ؟!

    اما البشير، فأحببت تعبيرك كثيرا.

    مستر بلوند:

    اهلا صديق وما حبيت جهلك بإحدى الدول الشقيقة! ليش ما درست في التاريخ والجغرافية عن السودان🙂

    وأشكر مشاركتك واعجابك بتشبيهي.

    مع المودة.

  9. […] اصطناع […]

  10. […] اصطناع […]

التعليقات مغلقة.

 
%d مدونون معجبون بهذه: