أيها المدونون . . وعجبي!!

الثامن من آذار

اليوم انتهت حالة الكآبة والقلق التي أصابتني منذ يوم الجمعة الماضي . . وبدأت في محاولة انجاز ما تراكم علي من عمل وكتابة شيء في المدونة حيث صادف اليوم مناسبة يوم المرأة العالمي وبالفعل قمت بواجب التهنئة والتبريكات.

وكل ظني انني قمت بواجباتي كاملة  . . حتى فاجئني تعليق من أحد السوريين الغيورين والنشامى على تهنئتي للمرأة ليصفعني بسطل ماء بارد على ذاكرتي الخائنة وعلى عصب الحس الوطني المتعطش لاي موقف يثبت فيه حساسيته وفعاليته العالية.

قال لي:

أأأأخ منك .. شو نسيت أصلك يا ابني ..
الأبدى إنك تحتفل بثورة الثامن من آذار .. شو نسيان وبدك مين يذكرك ..

شيء ما لمع في رأسي . .  الثامن من آذار ذكرى وطنية كبيرة لكن ماذا كانت بالضبط؟!!

لم تسعفني ذاكرتي وبقيت انفض الغبار عنها حتى اختنقت !! حالة أشبه ما تكون بفقدان الذاكرة المؤقت لدرجة انك لا تتذكر اسمك لتنتفض فجأة وتقول وجدتها . .

ذكرى ثورة الثامن آذار التي أطاح فيها حزب البعث العربي الاشتراكي بحكومة الانفصال، واستلم مقاليد الحكم فدخلنا ودخلت سورية في عهد الاستقرار والاستمرار.

ولكم كان لهذا اليوم ذكريات عندي . . يوم عطلة . . يوم مسيرة وهتافات . . نهرب منها عند أول مدرسة للبنات . . طيش وولدنة وكريات جميلة . . وخلف هذا حدث وطني كبير وحديث يبدأ ولا ينتهي عن انجازات كتبناها على ورق الامتحان.

اليوم كان عيد للطلبة والمدرسين و للخطاطين والموظفين ولجان المشتريات ومحلات الأقمشة وغيرهم من ابناء الوطن، ومع ذلك لم ينتبه أحد منكم ولا أنا له!!


عجبي فعلا لمرور المناسبة دون ان يذكرها أحد !!

واحد سوري . .أنت ملاك سوري أشكرك من قلبي واشكر الله الذي قيضك لتذكيري وقد نفعت الذكرى.

مواضيع ذات صلة:

تهنئة خاصة

ميلاد الحزب العملاق

~ بواسطة عبد السلام إسماعيل في 2009/03/09.

10 تعليقات to “أيها المدونون . . وعجبي!!”

  1. يا حوينة التعليم فينا ضلينا 11 سنة “باعتبار بالبكالوريا مافي” نرشمها على دفاتر الرسم ونكتب عنها مواضيع تعبير !!
    ناكرين .. يا عيب الشوم ..

    شكراً للتذكرة .. على فكرة القناة السورية الأرضية ما نسيت !

  2. القناة السورية الأرضية كانت ولا تزال ضمير الشعب وذاكرتهم الوطنية.

    فرح لا ألومك هالمناسبة رافقتنا في كل سنيين دراستنا ومن المخجل حقا نسيانها ببساطة.

  3. كيف فيك تنسى هيك مناسبة عظيمة وجليلة؟
    الله يسامحك؟ ويعفي عنك وان شاء الله لا تتحاسب على النسوة يوم القيامة وشكرا

  4. الله يزيد المناسبات وما يحرمن من هالقعده كالبنيان المرصوص الهي

    وطن واحد . صف واحد . كف واحد.

  5. برافو عليك .. هيك بدنا ياك دائماً ..

  6. اشكر تواجدكم يارفاق

    رددوا الشعار

  7. It seems you got rid of your depression and sent to me the time you reminded me with the 8th of March.

    I was in 8th grade when it happened. I can remember the following year how they used the automatic machine guns to force the shop owners in Salhia Street to open their shops as they closed in protest of the social agenda and the expropriation ( Ta2meem),announced at that time. I as any idealistic young man from that era, although me and friends did not like them for the ending the union of the Syria and Egypt, but we clapped for them for the social agenda against the position of our parents, you see how fools we were. My dad lost all of his work just because he was considered a bourgeois because he was running projects in the budget of 30 MSP. Today those revolutionary guys own 1000 BSP.
    Very trashy history, isn’t? And they still set in the hall and salute the 8th of March. I feel sorry for all those generation who celebrated a phantom, what is their feeling now.

    The irony is that this holidays is dead nowadays, even Syria news hardly mentioned it and the Profit celebration was more important in their headlines, but the irony is that they are or going to sell the public sector and they did not announce that this holiday is dead yet,
    Did they forget to do that or what?

    As I said, it is a worthless history.

  8. على فكرة بذات اليوم كانت في جمعة عائلية ببيت جدي، وكانت العزيمة على أكلة فلافل .. وبعد صفنة طويلة شوي .. طلعت معي النتيجة التي تقول :
    بفضل هذه الثورة ها نحن الآن نأكل فلافل .. لو لم توجد تلك الثورة ماذا كنا سنأكل ؟؟ فراريج يا ترى .. إم لحمة بالصينية .. احترت في الجواب فتوجهت إلى الفلافل مستغفراً المولى عما فكرت به ..

  9. بلال يبدو اني قلبت عليك المواجع🙂

    بحب خبرك ان التأميم وقوانين التحويل الاشتراكي تمخضت اليوم عن ولادة اهم معلم من معالم الاقتصاد الرأسمالي . . صار عنا بورصة.

    والله يرحم اباك ان كان حيا او ميتا الاشتراكيين اقتنعوا ان البرجوازية الراسمالية أكثر جدوى . . انشالله يصير البلد بخير وتعم الفائدة ع الجميع.

  10. ملاك سوري (خليبني سميك هيك) أهديك أغنية يا محلى عيشة الفلاح🙂

التعليقات مغلقة.

 
%d مدونون معجبون بهذه: