أما آن لحماس التنحي؟!

مذب�ة غزة

لن أشجب أو أدين ولن أمارس هوايتي العربية في اطلاق صواريخ الردح باتجاه اسرائيل وازعزع أمنها القومي!

ولكن آن لحماس ان تتخلى عن السلطة وتعود الى مكانها الذي جعل الفلسطينيين يلتفون حولها ويوصلوها إليها.

كثر تحدثوا عن خطأ دخول حماس الانتخابات واستلام السلطة والجميع اجمع بخطأ هذه الخطوة بعد استلامها زمام الأمور ومجمل الكوارث التي حلت على الشعب الفلسطيني.

من المستحيل ان تتوازن معادلة مقاومة – سلطة وكل الحركات الثورية انتهت مجرد جلوس قياداتها على الكرسي الأثير . . هذه هي طبيعة الأشياء وحماس لا تختلف عنهم بشيء ولا تختلف عن فتح التي تعاديها عداء اسرائيل.

ان كانت المآخذ على فتح انها تهادن اسرائيل وتتواصل مع قياداتها فحماس وصلت السلطة وطالبت بالهدنة وكلما انتهت هدنة بمجاعة او مجزرة طالبوا بهدنة أخرى.

ولا أدري ماذا كسبت فلسطين وشعبها من وصول حماس سوى مزيد الفرقة والحصار والتجويع والقتل بدعوى حماس الإرهابية سواء من الأخ أو العدو والأنكى أصبح كيد الفلسطينيين في نحرهم.

آن الأوان لتتخذ حماس موقفا وطنيا أولا وعمليا ثانيا وان تتخلى عن الكرسي الذي سيحولها تدريجيا -بين طبول الحرب وأجراس الجوع- الى فتح جديدة.

الى متى ستبقى متشبثة بما تسميه بالمكتسبات والحقوق والشعب يقتل يوميا وهي غير قادرة لا على المناورة السياسية ولا على المواجهة الثورية!!

وتبقى غزة بين نار الحرب ونار الجوع.

طبعا ما أسهل التنظير والثرثرة من خلف مكتب وثير.  وعلى الرغم من اننا تمسحنا من مناظر القتل والدم في العراق وفلسطين لكن لا يزال العدو الإسرائيلي قادرا على افزاعنا واننا ما نزال نملك حسا كافيا لنتألم!!.

ولو كنت قاضيا لأبريت ساحة اسرائيل فهي البريئة وسط (قادتنا) المجرمين المتآمرين . . هم المجرمون وهي البريئة.

——

مواضيع ذات صلة:

غزة

~ بواسطة عبد السلام إسماعيل في 2008/12/27.

26 تعليق to “أما آن لحماس التنحي؟!”

  1. منطق حلو. يعني حكومة منتخبة من الشعب. طبعا الحكومة العربية الوحيدة المنتخبة. عليها النتحي. هذا هو المنطق الصحيح

  2. كل ما بدنا ننسى المجازر يلي عم تصير خلينا نكون صريحين الصواريخ يلي عم تنزل على إسرائيل نفس تأثير الغارات على الفلسطينين.
    سلام.

  3. أتعني بأنك تدعو إلى إيقاف المقاومة و الجهـــاد ؟؟؟

    أخي الكريم سواء تنحت أو لم تتنحَ ؟؟ الوضع ذاته !!

    يعني معؤول هالكلام ؟؟

    لك لو راحت حماس وفتح و صار متل ما بدون فكرك رح يصير سلام ؟؟.؟؟

    كم مرة خانت وكم نكثت بعهودها ؟؟!!!
    لدى اليهود الموطن / من الفرات إلى النيل / هل تعتقد أنهم سيتوقفون ؟!؟!؟

    ولو كنتَ قاضياً ستبرئ ساحة إسرائيل ؟؟؟ لك معؤووول ؟؟
    فوق مو آخدين الأرض وعم يقتلوا بدنا نقللون والله الحق معكون

    عزيزي لولا الحصار الذي دامَ طويلاً لما كانت حماس أطلقت صواريخهـــا

    لا إله إلا الله …
    والله ما عاد فمت شو الوضع كل واحد عم يغني على ليلو

  4. قال الصواريخ اللي عم تنزل على اسرائيل الها نفس تأثير الغارات على فلسطين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    بس بدي افهم يا عدنان شلون نفس التأثير ممكن تشرحلي ؟؟؟

  5. كفانا تحميل الضحية المسؤولية عن جرائم الصهيونية وشركائها من الغرب والعرب. فلو أن لو أن لو أن…. لو أن خيار الشعب الفلسطيني احترم لما كان ما كان…وليس ذنب حماس أن الغرب يكيل بمكيالين وأن مصر والسعودية والأردن وغيرها لا تريد ولا تريد أن تصل حماس للسلطة..وأن إسرائيل لا تريد سلطة على الإطلاق….
    بالتأكيد بالتأكيد عزيزي هذا هو المنطق الصحيح أن تتنازل حماس عن السلطة التي وصلت إليها بالانتخابات لأنها ليست من عادة عربان الثورة والبترودولار..
    لكنأتفق معك في نقطة واحة وهي أن خطأ حماس هو الدخول في الانتخابات لأن المعادلة سلطة – مقاومة لا تصح، لكن هذا ليس بالإطلاق، ولكن في الوضع الفلسطيني الحالي فقط.
    على كل حال، حدث ودخلت حماس السلطة، فالعار على كل من شارك في إسقاط سلطتها، والعار على كل حاصرها وحاصر الغزيين وخاصة من أولئك العربان الذين ذكرت.
    والأهم من ذلك، أنه ليس هذا هو الوقت المناسب للطلب من حماس ترك السلطة ولا هو الوقت المناسب لحماس أن تفعل ذلك أصلاً، لأنها لو فعلت الآن وفي هذه اللحظة فعلى ما تبقى من القضية الفلسطينية السلام. ومرة أخرى كفانا تحميل الضحية المسؤولية عن جرائم الآخرين

  6. يا عيني يا فرري مان

  7. تحياتي للجميع . . بداية رنوش انا لم أدعو أبدا لوقف الجهاد والمقاومة وعندما طلبت من حماس التنحي عن السلطة فهذا لتعود الى مكانها الطبيعي كمقاومة بوجه العدو الإسرائيلي.

    أعلم تماما ان اسرائيل لا تريد السلام لأنها كيان قائم ومستمر بفضل حالة الحرب المستمرة والسلام كفيل بإذابتها كقطعة ثلج تحت شمس الصيف.

    أما عن حديث الأخوة -الذي أحترمه بالطبع- حول سخريتهم من طلب التنحي للحكومة الوحيدة المنتخبة ديمقراطيا فأقول التالي:

    ما الفائدة التي حققتها حماس والشعب الفلسطيني من ورائها بعد تسلمها السلطة ؟

    لا شي بل حدثت كوارث عديدة متوقعة: أولا لم تعد حماس قادرة على التحرك بحرية كمقاومة وهذه كارثة أولى.

    الكارثة الثانية وكما هو متوقع نظرا لأن حماس منظمة إرهابية بعيون العرب والغرب فقد تمت مقاطعتها وفرض على الشعب الفلسطيني حصار اقتصادي وسياسي وأصبح المواطن الفلسطيني فوق تعتيره لا يجد لقمة خبز تكله ولا علبة دواء تسكطن ألمه اما الكهرباء والماء فحدث ولا حرج وهذه مصيبة كبيرة.

    الكارثة الثالثة: انقسام الصف الفلسطيني بشكل حاد وكبير أفرز ما يسمى بدولة حماس ودولة فتح وانا هنا لست بصدد وضع الحق على مين ولكن ما حصل من توتر بين فتح وحماس أيضا أمر متوقع وهو ببساطة صراع على الكرسي، كان يمكن لحماس الاكتفاء بمجلس الشعب كسلطة رقابية تشريعية وتترك لفتح الكرسي ولكنها مسكت السلطة كحق اكتسبته شعبيا وهذا الأمر أفضى الى ابشع انقسام على مستوى الداخل وأدى الى حروب واقتتالات لا تقل ضراوة عن الهجمات الاسرائيلية.

    نعم حماس وصلت السلطة بتفويض شعبي مطلق . . لكن هل وصولها السلطة جاء بنتيجة إيجابية واحدة مقابل كل هذه الكوارث ؟؟؟!!

    نعم نعم الحق على العرب الخونة وعلى فتح وعلى الغرب الإمبريالي الاستعماري وحماس هي الضحية . . لكن هل هذا الكلام اكتشاف جديد فاجئنا وفاجئ حماس ان الحكام العرب خونة وان فتح لن تسكت على ما تعتبره حقا تاريخيا لها وان الغرب امبريالي استعماري منحاز قذر ؟!!

    هذا هو الواقع يا اخوة وحماس تعرفه لكن كانت لها حسابات أخرى، ثبت لها بالدليل القاطع ان حساباتها خاطئة كان الأجدر بها التنحي طالما ان الهدف الاول والأخير هو القضية ومصلحة الشعب الفلسطيني.

    لكن هو بريق الكرسي والاعتبار الشخصي يمنع حماس من التراجع والتنحي واليوم السيد اسماعيل هنية صرح تصريحا عجيبا غريبا:

    (لن نتراجع حتى لو ابادوا غزة)

    ما هذا التخريف والكلام اللامسؤول الذي لا ينبع إلا عن احمق او دكتاتور يجد نفسه اختزل وجسد الشعب برباط حذائه !!

    اذا ابادوا غزة ماذا سيبقى لك عزيزي هنية حتى لا ترفض التراجع عنه ؟!!

    الحجر والكرسي والاعتبار الشخصي للقيادات العربية اهم بمليار مرة من البشر الذين يذهبون كأضحية لنجاة القادة من الذبح.

    حماس ليست الضحية يا شباب، الضحية الشعب الفلسطيني والقضية.

    ولن يفيد الكلام الشعاراتي من توجيه أصابع اللوم باتجاه القادة العرب او غيرهم وتحميلهم العار ، فالمجزرة تمت برعاية عربية وهذا الكلام لن يفيد على أرض الواقع.
    ما يفيد حقا ترك السلطة والعودة الى المقاومة.

    بعد

  8. استدراك آخر:

    عندما قلت انني أبرئ اسرائل واتهم العرب . . فهو من قبيل تبيان مدى خيانة القادة العرب حتى تبدو اسرائيل بوحشيتها بريئة اما صمتهم وتآمرهم وتخاذلهم.

    ليفني قبل يومين كانت تزور حسني وأكاد أجزم انها ذهبت لتخبره بما حدث اليوم وأجزم أيضا انه شد على يدها كما أظهرت الصور وطلب منها القضاء على حماس حتى لو كلف الأمر إبادة غزة ولكن حتى هذا لن يجعل
    السيد هنية يتراجع عن موقفه!!

    كم قرفت اليوم من أحاديثهم وتنظيراتهم أمام ما حدث لهذه الشعب البائس.

  9. فهمت دعوتك الآن عزيز عبد السلام..
    وقلت لك أتفق أن حماس ارتكتب خطأً فادحاً عندما دخلت معركة السلطة مع معرفها للوضع العربي-الفلسطيني الراهن (حسابات خاطئة)…
    وكان منطقياً لو أنها تركت ماحصلت عليه في الانتخابات منذ البداية وعادت إلى موقعها الطبيعي كمقاومة وكشفت الغطاء السلطة التي يقال عنها الشرعة الفلسطينية.
    أما الآن وفي هذه اللحظة، فهذا الخيار قاتل، وقاتل جداً، وسوف أكون معك براغماتياً إلى أبعد الحدود، رغم أني لست في مزاج التوازن والتحليل:
    – سوف تقدم حماس نصراً سياسياً لا يقدر بثمن.
    – سوف يعتاد الإسرائيليون الأمر، وتؤسس حماس لمنطق جديد وهو كلما قتل الإسرائيليون أكثر كلما حققوا نصراً أكبر.
    – سوف يعطي انطباعاً لكل حاكم عربي وغربي أن اللعب في قدر الفلسطينيين بهذه الطريقة يعطي نتيجة.
    – عند تسليم حماس سوف تضعف المقاومة وتصل حد الانهيار تمهيداً للنقطة التالية
    – سوف يتم إطلاق يد سلطة عباس على الضفة الغربية وقطاع غزة وإتمام الإجهاز على المقاومة بشكل نهائي.
    – سوف يتم العمل على تمرير اتفاقات سلام لا تمت إلى المصلحة الفلسطينية بصلة. وبرعاية عربية. وبالتالي تصفية القضية.

    لهون وحاج، تعب….

  10. سأخالفك هنا صديقي … لا تلم الضحية ابدا..

    انت الأن في صف أولئك الذين يكررون أنه حان الوقت لحزب الله ان يسلم سلاحه فماذا قدم للبنان غير الدمار ؟؟؟

    ياصديقي سأجيبك بسؤال أخر هل تتذكر السلام الذي كان يتنعم فيه القطاع والضفة عامة …. قبل حكومة حماس ؟؟؟

    هل تتذكر جنين .. هل تتذكر كل النعيم ؟؟؟

  11. نسيت أن أقول لك،
    أنا لست من مناصري حماس..كوجود في السلطة..
    ليس فقط لأنه خطأ تكتيكي…بل لأسباب أخرى
    وحتى حماس كحركة مقاومة لي عليها تحفظات ايضاً
    ليس الآن مجال الحديث عنها…

  12. سلمات الناصر . . انا لم ادعو حماس الى ترك سلاحها!!

    فهي أساسا منذ تسلمها السلطة ألقت سلاحها عمليا، واسرائيل لا يخدمها السلام هذا معلوم، أدعوك مرة أخرى لقراءة كلامي بعيدا عن العاطفة.

    وأكرر ان حماس ليست الضحية وانما الشعب الفلسطيني هو الضحية.

    مع التقدير.

  13. عزيزي فري مان تحية طيبة:

    جميل جدا جدا ما تفضلت به من تحليل . . طيب انا أيضا جيت معك وقلت انه حماس يجب ان تبقى في السلطة الى الأمد الكافي لمنع حدوث النقاط الثلاث الاولى التي تفضلت بها. ولتستمر اسرائيل كل فترة بذبح ما يتسنى لها ذبحه من الشعب طالما ان الرحم الفلسطيني رحم خصب قادر على تعويض الشهداء الذين ذهبوا بمشاريع استشهادية جديدة. (هذا هو الحال لا قيمة للإنسان في بلادنا العربية)

    ولكن اسمح لي ببقية النقاط . . على فرض ان ما تفضلت به صحيح وان السلام او الانبطاح سيتم مع اسرائيل وان المقاومة ستنعدم ومن سيقود الفلسطينيين سيكون رجل من رجال اسرائيل . . فهل هذا سيصب في صالح اسرائيل ؟!!

    ابدا بل على العكس كليا، انا اتمنى ان يحدث ما تفضلت به لأن عرب ال48 لوحدهم جراء تكاثرهم خلال سنوات قليلة قادمة سيحدثون مشكلة ديموغرافية داخلية كبيرة لإسرائيل تهدد استقرارها فما بالك لو حدثت تهدئة طويلة الاجل تحت أي مسمى كان حتى لو كان الانبطاح، طالما ان الهدف هو ازلة اسرائيل.

    انا شخصيا بت أؤمن ان مصير اسرائيل سيكون مصير جنوب افريقيا اقلية ستذوب تدريجيا وسط الأكثرية الفلسطينية.

    زوال اسرائيل له طريقين: المقاومة الشاملة ومن قبل الجميع او السلام الشامل. أما حالة النص نص هذه فلن تقدم شيئا أكثر مماهو كائن الآن.

    وبالنسبة لحماس يا صديقي كونها فصيل مقاوم هذا لا يعني انها فصيل معصوم كامل وطاهر . . لي الكثير من الملاحظات عليها أيضا ولكن هل هو الوقت الملائئم أبدا.

    تقبل احترامي وتقديري.

  14. طبعا كتنويه لدي تعليق على النقاط الثلاث الأولى التي ذكرتها عزيزي فريمان ولكن دقت الساعة وتأخر بي الوقت فلدي يوم عمل شاق.

    تصبح على خير.

  15. I hope for day when people holds their government to responsibilities for their saftety, and for achieving their objectives otherwise government has no other purpose to serve?
    people lives should not be cheap?
    at least Hamas leaders should admit and give way for others with new ideas?

  16. عزيزي عبد السلام،
    أود متابعة النقاش معك، لكن لم تعد أعصابي تحتمل النقاش والتحليل..
    وأعدك وعداً قاطعاً أن أفرد تدوينة خاصة بهذا الموضوع بعد انتهاء هذه المحرقة (بأقرب وقت إن شاء الله)، وعندها نتم نقاشنا..
    مع مودتي..

  17. أهلاً بك مجددا . . بانتظار انجلاء هذه المحنة وسأترقب رأيك في مدونتك طالما اننا لا نقدر إلا على الكلام وفش غليلنا على صفحات إلكترونية . . مهما يكن تبقى محاولة أمام أنفسنا أننا لا نزال على قيد الحياة!!

    ارجو ان تزودني برابط مدونتك أو تنبيهي حينما تكتب رأيك . . مع التقدير.

    saint:

    أشكر رأيك الكريم وتحية لك.

  18. ألا تعلم ما سيحدث لو تنحت حماس !؟
    ألا تعرف من يدافع عن كرامتنا و شرفنا !؟
    ألا تعرف ما تفعله حماس !؟
    ألا تعرف ما تقوم به فتح و مناصريها !؟
    ألا تعرف من قام بالسيطرة على غزة !؟
    كلها أسئلة كان من المفترض أن تطرحها على نفسك قبل أن تقوم بتوجيه تلك الإتهامات ، إن حماس جزاهم الله خيراً ، و جميع الأحزاب التي تسير على نهج حماس من كتائب القسام إلى حزب الله ، كلهم أحزاب مناضلة و شجاعة ، تقف يومياً أمام وجه الصاروخ الإسرائيلي ، ألا تعرف ما سيحدث لأهلنها و إخواننا في فليطسن !؟ ، ألا تعرف أنه لن يدخل المسجد الأقصى أحد لو استسلمت حماس ، هل تعرف أن أبو مازن يدعم إسرائيل ، و مصنع الشفاء الذي في السودان ، كان هنالك معلومات من الأمن القومي و المخابرات الفلسطينية لأمريكا و فرنسا ،،، قضية فلسطين ليست قضية فلسطينية ، قضية فلسطين قضية “إسلامية” بحتة ، كيف يمكن لك أن تحكم عليهم بذلك الحكم الظالم و لم تر سوى ساعات على الغارات الإسرائيلية ، حماس لن تسكت بالتأكيد ، و أتوقع أن تكون هنالك إنتفاضة ..,,

  19. في بلادنا نتبرّؤ من كراسي الحكم الهزازة على اعتبار أنها تسبب حالة نوم أو تنويم أو ربما شلل .. ولكنّنا لا نتخلى عن إرادة شعب تسفح كلمته ويسحق إيمانه بوجوده وبقدرته على البقاء تحت رعاية شعارات حوارات الأديان ..

    ثقتك بحماس واضح بين سطورك ..
    الشعب الفلسطيني الآن تحت النار تبقى هي في السلطة أم تتراجع ليست هي الهدف ..

    نحن مع غزة..

  20. أحاول أن أفهمك ولكن يصعب علي ربما كان لرسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم أيضا التنحي جانبا بعد غزة أحد لضعف شوكته

    منطقك يسوق إلى هذي النتيجة
    أخي الكريم متى لنا أن نفهم أن الشعب حر في اختيار من يشاء وعلى الباقون الالتزام بالصمت
    الوقت الآن للسلاح واسرائيل لم تقصر في مجازرها مع أي منا
    دمت بخير

  21. الدفاع عن حماس أصبح مثل الدفاع عن قدسية كلمة فقط .اما الفعل والموقف فغير موجود.
    أين حماس هذه كمقاومة كما تسمى بما يحصل الان ؟؟؟؟
    وأين حماس عندما يؤخد الاطفال من صدور امهاتهم؟
    وأين حماس عندما يموت الاباء؟
    وأين حماس عندما تنتشر الجثث اشلاء ؟شي حدا من حماس بجي بشيل جثة؟!!!!!!!
    وأين حماس عندما يموتون جوعا وعطشا وبردا؟
    وأين حماس عندما يموت عجوزا قهراعلى قطع شجرة رباها مثلما ربى ابنائه؟
    وأين حماس عندما تتشرد عائلة بعد هدم بيتهم؟
    اذا كانت حماس هذه غير قادرة على شيء فلا تستحق اسم مقاومة ولا تستحق هذا الاسم اللذي عندما يسمعه البعض يثورون حماسا , فالتنحي ابسط شيء ممكن ان تفعله اتجاه شعبها.
    ان لم تكن قادرة على اثبات نفسها بمكانها فوجودها مثل عدمه.
    نقاش الموضوع ربما اخد جانبا اخر من المقصد من طرحه للأسف. عنوان الموضوع هو اللذي تم نقاشه وليس اللب منه. والهجوم على عنوان الموضوع رغم ان المحتوى يحث على التحرك من حماس لفعل شيء لا النوم .
    لهذا الدفاع يجب ان يكون دفاعا عن قدسية موقف وليس اسم فقط.
    والموقف معدوم

  22. رد كتبته في منتدى شبابلك:

    تحياتي للجميع . . قرأت الردود جميعها ومعظمها انطلق من عنوان الموضوع ومن قدسية حماس كحركة مقاومة بدون النظر إلى معنى الرأي الذي كتبته ودون التدقيق في الأحداث التي جرت وستجري على الساحة الفلسطينية منذ دخول حماس السلطة.

    شخصيا لم تعد تهمني حماس فهي ليست القضية أو الضحية، ما يهمني الشعب الفلسطيني الذي يذبح يوميا جراء إجرام العدو الإسرائيلي والصمت/التواطئ العربي الرسمي.

    طالما ان حماس دخلت السلطة (رغم رفضها وعدم اعترافها باتفاق اوسلو) فهذا يعني انها دخلت ميدان السياسة واصبحت مسؤولة عن تصرفاتها أمام الشعب الذي انتخبه.

    ماذا قدمت له؟ لاشيء سوى المزيد المعاناة والحصار والجوع بدعوى انها منظمة إرهابية (قدمت ذريعة جاهزة لإسرائيل والغرب من ورائها) والأسوأ -على اعتبار ان الحصار يمكن ان يحدث حتى لو تكن في السلطة- انها شقت الصف الفلسطيني وحولته الى دويلة حماس ودويلة فتح (كنتيجة لإصرارها على البقاء والحفاظ على حق مشروع حصل بتفويض شعبي كبير) جراء ظروف متآمرة عليها ومعروفة لها على الأقل بعد استلامها السلطة.

    وطالما ان هدف حماس من السلطة القضاء على فساد فتح واستمرار المقاومة في ظل قيادة سياسية نظيفة ثورية، فكان لزاما عليها التخلي عن السلطة للحفاظ على وحدة الصف الفلسطيني ووحدة ما بقي من فلسطين، فشعب موحد تحت قيادة عميلة أفضل مليون مرة من شعب ممزق تحت قيادات وطنية شريفة.

    اذا حصل فساد أكبر من الفساد الذي أرادت حماس القضاء عليه، والمقاومة توقفت وبدأت حماس كونها الممثل السياسي للشعب الفلسطيني بدخول محادثات مع اسرائيل وطلب هدنة تبعه طلب آخر، أي سلكت بداية الطريق الذي سلكته فتح بعد ان تركت الثورة والمقاومة.

    هذا يعني ان حماس لم تحقق من أهدافها شيء، وامام الحصار الضاري والانقسام والإقتتال بين الأخوة وما يجري الآن من مذبحة وحشية بحق الشعب الذي أوصلها للسلطة عليها ان تتحمل مسؤولياتها “السياسية” والادبية اتجاه الشعب والقضية وتنسحب من السلطة لأن وجودها اسوأ من عدمه.

    حماس لم تتقن السياسة التي ستدجنها بالنهاية ولم تستمر في المقاومة التي تتقنها!

    فتح كانت ثورية وقدمت ضحايا وشهداء كما قدمت حماس لكن اليوم وبفضل السلطة تحولت الى ما هي عليه اليوم، فهل فلسطين بحاجة الى فتح جديدة؟

    على حماس ان تختار اما المقاومة على طول الخط او السياسة على طول الخط كخيارات استراتيجية، طيب دخلت السياسة لماذا لم تمدد الهدنة وتمنع عن اسرائيل الذريعة الواهية لحصول هذه المجزرة؟ ولماذا لم تقبل بالعودة الى الانتخابات التي اقترحتها فتح ؟ ولماذا لم تقبل بالجلوس مع فتح منذ فترة قريبة في مصر والتوصل الى اتفاق يوحد الفلسطينيين حتى لو أدى ذلك الى تركها السلطة ؟

    قد يكون كلامي فيه تحميل لحماس جزء من مسؤولية ما يحدث والسبب انه بوجود واقع سيء ومتآمرين كثر عليك التحدث الى الشريف بينهم ودعوته الى تحمل مسؤولياته وعدم التستر على أخطاءه.

    الواقع لا يخدم حماس في مكانها الراهن (السلطة) والتعنت لن يفضي إلا إلى مزيد من القتل والتجويع للشعب، إذا عليها ان تتبرأ من كل ما يحدث والعودة كفصيل مقاوم.

    الشعب انتخب حماس وحصلت على صك الشرعية في الحكم لكن هذا الحكم لم يأت في مصلحة أحد، فهل عليها التشبث بهذا الصك؟ أم النظر الى الواقع وإعادة الحسابات.

    حماس ليست مثل حزب الله ولا تصح مقارنتها معه لأسباب كثيرة، فضلا عن ان قوة حزب الله تأتي من كونه مقاومة ” مدعومة جدا ” وليس حزب سياسي يملك السلطة.

    ومن يقول ان استلام فتح سيؤدي الى تأمر رجالاتها وتصفية رموز المقاومة في حماس، فهل غياب فتح الآن يمنعها من التآمر ؟ وهل اسرائيل غير قادرة على تصفية رجالات حماس الواحد تلو الآخر لو قررت ذلك كما فعلت مع الشهيد احمد ياسين والرنتيسي وغيرهم ؟

    وعلى فرض ان تخلي حماس عن السلطة واستلام فتح سيفضي الى القضاء على المقاومة كليا، فهل هذا سيعني ان القضية الفلسطينية انتهت وستكون الأمور في صالح اسرائيل؟

    أبدا، اتفاق أوسلو الذي أدى الى قيام دويلة فلسطينية داخل فلسطين شريطة وقف أعمال المقاومة أرعب اسرائيل وأشعرها انها تورطت بسلام سيؤدي الى اندثارها تدريجيا، وأول شيء فعلته بعد تقديم حماس الذريعة المناسبة لها من صواريخ واستشهاديين (نظرا لأن حماس لم تعترف بالاتفاق ووجدته اختزالا مخلا للحق الفلسطيني) عمدت الى تدمير هذه الدويلة عن بكرة ابيها.

    هناك طريقان لا ثالث لهما للقضاء على اسرائيل اما المقاومة الشاملة ومن الجميع واما السلام الشامل ومن الجميع.

    اما لماذا هذا الكلام في هذا الوقت تحديدا، فببساطة هو رأيي الذي كتبته انطلاقا لما رأيت من مذبحة ومن عبثية بقاء حماس في السلطة سواء أرادت المهادنة أو المقاومة طالما ان هدفها فلسطين.

    وأكرر ان المهم ليس حماس وبقائها في السلطة وانما الشعب الفلسطيني الذي يذبح وأشكر شعور على مشاركتها.

  23. ريانة:

    أشكر رأيك وكما تفضلت حماس ليست الهدف وانما تستخدم كذريعة وهذا ما دفعني لدعوتها الى ترك السلطة والعودة الى المقاومة.

    ماكس13:

    تحياتي لك . . أولا، مقارنتك لغزوة أحد مع ما يحث في غزة او عن ما اتحدث عنه ليس في محله كليا والسبب يعود الى ان معركة أحد جرت بين جرت بين جيشين ودولتين مع تحفظي على التعبير.

    وان أردت المقارنة فعلا على الأقل فيما اتحدث عنه فلك ان تقارن مع ما جرى بعد مقتل الإمام علي بن أبي طالب وتسلم ابنه الحسن الخلافة والنزاع الذي جرى مع معاوية الطامح للسلطة.

    ماذا فعل الحسن الخليفة الشرعي بعد ان رأى ان استمراره في التمسك بحقه في السلطة سيفضي الى انقسام صف المسلمين وتناحرهم؟ أترك لك الإجابة.

    اما بالنسبة لمسألة خيارات الآخرين وعدم السماح للآخرين في الكلام، فهذا صحيح من جهة ان الفلسطينيين انتخبوا ما أرادوه فلا يحق لأحد الأعتراض.

    وخاطئ من جهة ما حدث بعد هذا الانتخاب من أحداث ومصائب في ما يسمى قضية العرب المركزية “فلسطين” والتي تهمنا قدر ما تهمهم ولا تنسى اننا على الأقل كسوريين صارلنا 40 سنة عايشين وساتين تحت شعار القضية والمواجهة.

    فأظن يحق لنا الكلام على الأقل من زاوية ابداء الرأي الذي لن يؤثر على مجريات الأحداث.

    مع التحية.

  24. السلام عليكم …

    أنصرهم بالدعاء

    حملة ” قيام لغزة ”

    http://masar.wordpress.com/2008/12/29/qeyam-leqaza/

    نرجو المشاركة بالحملة نصرة لهم

  25. آن لها ان تتنحى
    آن لها منذ شهور..منذ ان عزلت غزة ..ونسجت حولها شباك المصيدة

    اتفق معك..

  26. أحترم رأيك فتفكيرك لم يذهب بعيد هن تفكير الحكام العرب ولا عن خوفهم على كراسيهم
    لكن السؤال لماذا تتفاوت ارائنا ونختلف في الحكم على حماس وغيرها من الفصائل والجماعات الجهادية أو الثورية الاقليمية والعربية والدولية
    ان الفارق هو (الأيمــان) الأيمان بالقضية الأيمان بالعقيدة الأيمان بأن النصر قادم وهذا وعد الهي
    برايك لماذا يذهب الأستشهادي ليفجر نفسة ؟أو المجاهد ليقاتل أكثر الدول عتادا وتتطورا بالأسلحة ويصمد وقد يستشهد… هل من ضيق الحال…؟ او قلة المال أو لعدم راحة البال ؟ أم انهم مرضى نفسييا؟أو مغرر بهم ؟\
    ليس من كل ماتفكرون
    بل السبب الحقيقي أن قلوبهم حية عامرة بالأيمان وهذا هو الفرق بين البعض
    قلوب ميتة واخرى حية
    من امتلئ قلبه بنور الأيمان وعرف الحق لايهاب الأسلحة ولا تالب الأمم عليه ولا لوم الضعفاء
    كنت أتمنى أن اكون في غزة
    فلو مت شهيد ولو عشت فسأكون رافع الراس شامخ الجبين
    عزيزي أن الموتى لن يذهب دمهم سدى ولو سئلت أهل غزة لقالو لك نفضل الموت أعزة على العيش برفاهية وكرامتنا مندسة

    وللعلم فأن حركة حماس لم تقوم الأبما أملى عليها الشارع فهم من رشحوها وخولوها لتكون لسان حالهم وعقلهم المدبر

    أن الحل للوظع الراهن بغزة هو الصمود وأن يقف اخوانهم من الشعوب الاسلامية بصفهم ونصرتهم فالنصر قادم وقريب ولا تحزن على قتلى غزة فهم أحياء وربي ونحن الموتى

    لا تجعل الدنيا كل همك ولا يكون أحتجاجك بأن هناك قتلى والسبب ان حماس بالسلطة بل السبب أن هناك دول عربية صارت عبرية

    أن التفكير بالمصالح الدنيوية فقط هو سبب انكسارنا وانغماسنا بالذة التي من السرة الى الركبة هي سبب فتورنا

    انظر الى الشعوب العربية كيف هبت وتحركت

    ان الخونة العرب لم ولن تدوم لهم كراسيهم
    وان اصحاب المواقف المتذبذبة وكما يقول المثل مصالحهم مع من غلب ستسقط عن وجوههم الأقنعة فهذا ديدنهم

    ان النصر سيكون ببقاء حماس ولا تخاف على أهل غزة وأن كنت فعلا رحيما بهم فلتصرهم ولو بالكلمة فهم على حق ولاتنظر للأمر من زاوية واحدة بل من كل الزوايا

التعليقات مغلقة.

 
%d مدونون معجبون بهذه: