عدوى الضرب بالحذاء تنتقل الى نيويورك!

نقلا عن جريدة القبس الكويتية:

حادث «القندرة» العراقية على الرئيس الأميركي كاد يتكرر مساء أمس الأول في نيويورك لولا تدخل رجال الأمن في اللحظة الأخيرة.
ففي اجتماع حاشد لمناقشة رسوم النقل في باصات وقطارات الأنفاق في المدينة في ظل الأزمة الاقتصادية المتفاقمة بحضور عدد من كبار المسؤولين المحليين، ومن بينهم إليوت ساندرز مدير عام مؤسسة النقل في «التفاحة الكبيرة» وهو الاسم الذي يطلقه الأميركيون على نيويورك، اعتلى المنبر مواطن يدعى ستيفن ميليز، وقال بصوت غاضب:

«يجب أن نرفض زيادة الرسوم ولن نسمح لمؤسسة النقل بأن تسرق قوت أطفالنا».

وبعد أن طالب بضرورة خفض رسوم النقل لتصبح دولاراً واحداً لمساعدة الفقراء والعاطلين عن العمل، توقف الرجل وقال: «أين إليوت ساندرز ؟»، فأومأ الأخير برأسه وكان يجلس على بعد 15 قدماً (أقل من خمسة أمتار) فما كان من ميليز إلا أن خلع فردة حذائه اليمنى وهمّ بقذفه بها وهو يصرخ: «راتبك 300 ألف دولار وهذه القندرة لك يا..»، لكن رجال الأمن المنتشرين في القاعة سارعوا إلى منعه من تنفيذ فعلته وألقوه أرضاً قبل أن يسحبوه خارجها.

رجال الأمن يمسكون ستيفن ميليز قبل قذف �ذائه

رجال الأمن يمسكون ستيفن ميليز قبل قذف حذائه

ونقلت «نيويورك تايمز» عن ميليز قوله بعد إطلاقه أنه قام بفعلته بعد أن شاهد في التلفزيون اللقطات البغدادية عن قذف الرئيس بوش بالحذاء.

وأضاف: «لقد ألهمتني بصورة كبيرة شجاعة الصحافي العراقي الذي كان يحتج على احتلال بلاده من قبل شركات النفط الأميركية والبريطانية».
وكما حدث في بغداد حين حاول الرئيس الأميركي التخفيف من الحادث بالقول وهو يبتسم إن الحذاء قياس 44، قال ساندرز إن الحذاء أسود وقياس 44 أيضاً.

——————-

الحذاء بدأ بشق طريقه جيدا ليتحول الى أداة من أدوات الاحتجاج السياسي الديمقراطي، حيث قرأت أيضا ان الرئيس البرازيلي قال في مؤتمر يجمع قادة أمريكا الجنوبية: اذا أطال تشافيز في القاء كلمته فسأقوم بضربه بالحذاء !!

(بما ان كلا الرئيسين يساريين فأظن انه قالها مازحا) يبدو ان الحذاء أيضا أصبح أحد أدوات المزاح بين الرفاق الثوريين.

وبعض الأمريكان المعارضين لبوش بادروا بالهجوم على البيت الأبيض بالأحذية!!

انها حمى جديدة ستتحول قريبا الى طقس مألوف . . ولسى يقولوا العرب ما عم يأثروا بالعالم!!

————————–

مواضيع ذات صلة:

أثر الحذاء على صفحات المدونين.

الحذاء المنتظر يخدش حياء الحضاريين العرب.

~ بواسطة عبد السلام إسماعيل في 2008/12/20.

2 تعليقان to “عدوى الضرب بالحذاء تنتقل الى نيويورك!”

  1. موضوع جميل فعلا
    شكرا لك ولمنتظر الزيدي الذي ألهم ثوار العالم بخير اسلوب جديد

  2. أهلا ماكس، يبدو انه هالأسلوب رح يكون الموضة الجديدة في التعبير السياسي🙂
    لكن بدك تتشكر بوش دبليو قبلنا لأنه هو بصفته الاعتبارية اعطى هذا الزخم والانتشار للإحتجاج بالحذاء.

    والشكر موصول لك أيضا.

التعليقات مغلقة.

 
%d مدونون معجبون بهذه: