التَرِكة الثقيلة

لم اجد تاريخا من التواريخ لعنة عى امته مثل التاريخ العربي، فرغم كل الأوضاع المتردية والمشاكل التي تنوء بها العصبة أولو القوة نجد هؤلاء العرب او الأعراب -كما يحلو للبعض- متقاتلين فيما بينهم على ماض ولى لن يعود رغم ان هذا التاريخ يمكن ان يتحول الى قوة دفع نفاثة للبناء لكننا لا نرى منه سوى الخلافات والمشاكل المثيرة للسخرية، إلا ان فعاليتها غريبة وعجيبة وتأثيرها مثير للدهشة فعلا!

أمة واحدة تم تجزيئها في الحاضر لينسحب هذا الواقع على الماضي أيضا فتستأثر كل مجموعة بشرية/شعب بماض الأرض التي يقيمون عليها والتي نشكر السيد سايكس والسيد بيكو على رسم حدودها بمهارة استطاعت خلق هوية منفصلة عن الهوية المتصلة لهذه الأرض الممتدة من المحيط الى الخليج وليس هذا فحسب وانما أصبحوا يحتكرون أيضا النتاج المعرفي والحضاري لما قام به ذلك الشعب القديم الذي لم يكن يدور بخلده انه سيأتي يوم يتنازعونه فيما بينهم صنائع سايكس بيكو.

الجميل ان اللبنانيين أصبحوا الأن يعتبرون أنفسهم هم الفينيقيين كما لو ان الفينيقيين شعب متمايز ومنفصل عن الشعب العربي وان اسمه هذا لم يكن سوى دلالة على ما اشتهر به من انتاج للون الأحمر!

 

والسريان شاءت الأقدار ان يتنتقل جزء من هذا الشعب الكبير لتسكن منطقة جغرافية فاكتسبوا اسمهم من تموضعها بالنسبة لباقي اخوتهم لكن الصيرورة التاريخية واعادة كتابة التاريخ بما يليق بهذا الواقع الجميل اقتضت اسباغ وصف شعب مستقل عليهم وربما امة! فبعضهم الآن ينظر لنفسه على انه قطعة فسيفساء لا أكثر في هذه اللوحة الكبيرة والأعراب اجتاحوا بلادهم ومثلهم بهذا مثل ابن الفلاح الفقير الذي ارسله ابيه الى المدينة فحصل على شهادة مرموقة ومركزا اجتماعيا دعاه الى التنكر لبساطة وريفية جذوره وابيه

ولن نكمل على باقي القطع فهي معروفة فمصر فرعونية والمغرب العربي أمازيغي بربري الى ما هنالك. اما الجزيرة العربية فهي احتكرت قريش ولم يبقى سوى ان يقولوا ان النبي الأكرم لهم وحدهم ! وعلى هذا النهج سيكون مبررا لو أعلن سكان كل محافظة  تميزهم وتفردهم كشعب وامة حضارية قائمة بذاتها.

بعيدا عن كل هذا الكلام الذي لا يفيد، ألم يحن الوقت لنبذ هذه الإنتماءات الضيقة والسطحية والنظر الى هذا التنوع الثقافي على انه مداد الوان لرسم لوحة مشرقة ترضينا جميعاً؟

 مواضيع ذات صلة:

 العرب يحطوا العقل بالكف.

العرب والتاريخ . . والقرين.

~ بواسطة عبد السلام إسماعيل في 2008/11/13.

 
%d مدونون معجبون بهذه: