نصف لبنان في قطر

قطر

نجحت قطر وبقدرة أكروباتية نادرة من خلال اتقانها دور الراقصة المحجبة على القيام بأدوار تفوق حجمها مرات عديدة بعد ان أطلقتها قناة الجزيرة لتكون دولة إقليمية بإمتياز تلعب دور الإطفائي والوسيط الذي يلقى قبولا من كل الإطراف.

هذا الأمر سبب قلقا وغيضا للملكة السعودية فقطر أصبحت تتعامل معها موقف الند للند وهذا شيء لا يرضي من تعتبر نفسها زعيمة مجلس دول التعاون، بل وزعيمة الوطن العربي في ظل تآكل دور مصر التاريخي على يد المومياء حسني الذي جعلها ملحقا وذنبا للسعودية وخادما مطيعا لإسرائيل وأمريكا، وكون سوريا تغرد خارج سرب الإنبطاح العربي أيضا.

وأظن ان نجاح الوساطة القطرية أمس في بيروت وإقناعها المعارضة بالإنسحاب من الشوارع وفتح المطار وكل ما كان معطلا، فضلا عن حملها نصف الشعب اللبناني الى الدوحة ليجتمع الزعماء المتخاصمين من جديد عساهم يجدون مخرجا لما هم فيه جعل المملكة تمتاز غيضا من نجاح الدبلوماسية القطرية وإخفاقها هي.

وقد تبدى هذا الغيض واضحا بمؤتمر سعود الفيصل الصحفي الذي لم يكن سوى حزمة توجيهات علنية لفريق السلطة حدد فيه النقاط الواجب عليهم تحقيقها. ورغم ان هذا المؤتمر يضر ولا يفيد إلا انه رسالة رد إعتبار لهيبة المملكة امام نجاح قطر في لم الشمل الأخوة الأعداء. اذا لا معنى لهذه التوجيهات علنا إلا هذا، لأنها كانت قادرة على املاء ما تشاءه على فريق السلطة بدون هذه المعمة الإعلامية التي ربما توتر الحوار قبل ان يبدأ.

ويحسب لقطر ذكائها الذي تمثل بكلمة الافتتاح التي القاها امير قطر من انها (قطر) تدرك جيدا حجمها وهو بهذا أعطت جرعة مسكن للسعودية ولكل الدول التي يمكن لها الانزعاج من نجاحها بأنهم لا يدعون ما لا يملكونه وايضا إشعار المتحاورين انهم على ارض حيادية للتحاور وبهذا يكون هناك شيء من الاريحية لمكان اللقاء.

بالمحصلة نجاح الوساطة وكلمة الافتتاح والمؤتمر مجتمعين يعطون لقطر رصيدا اضافيا على الساحة. ومؤشرا على نجاح سياسة برقص لكن بخاف ربنا!

ولعل ما يميز هذا اللقاء الصورة التي التقطها امير قطر مع السنيورة وبري وسعد الحريري والتي تحمل دلالة سياسية واضحة للوضع اللبناني من ان الدور المسيحي لم يعد دورا قياديا في لبنان وأصبح اليوم في الظل ملحقا بالسنة والشيعة على الرغم ان الخلاف الان بين أطراف سنية شيعية (وفق التقسيمة والمسميات اللبنانية) .

 

~ بواسطة عبد السلام إسماعيل في 2008/05/17.

رد واحد to “نصف لبنان في قطر”

  1. […] نصف لبنان في قطر […]

التعليقات مغلقة.

 
%d مدونون معجبون بهذه: