رواية

الرواية عالم متكامل من الشخصيات والأحداث ينسجها الروائي، وكلما كانت شخوصها وأحداثها ملامسة لوجداننا و معبرة عن واقع معاش او أحلام وآمال تعتمل في نفوسنا، كلما تأثرنا بها وعشنا في تفاصيلها الصغيرة، فرحا وحزنا كأننا شخوص فيها. ربما هذا ما يميز الروايات المبدعة التي ضلت في الذاكرة جيلا بعد جيل. وبقدر ما استطاع الروائي اذابة الحد الفاصل بين الخيال والواقع بقدر ما تتوج الرواية والروائي كقطعة فنية خالدة لمبدع ساحر يحرك مشاعرنا ويعيد صياغة أفكارنا و رؤانا مرة بعد مرة.


أعلم انني عشت كما عاش الكثيرون مئة عام من العزلة في مدن الملح على ضفاف شرق المتوسط، إلا أن شيئا في صدري يخبرني بوجود رواية أكثر إبداعا وألما يعيشها البؤساء

في أرض السواد ولبنان وفلسطين . . . حصلت الجريمة ومازلنا ننتظر العقاب.

~ بواسطة عبد السلام إسماعيل في 2008/05/13.

2 تعليقان to “رواية”

  1. تحية لك ولقلمك ..
    مباركة افتتاح المدونة .. ربما وجدت لي المكان الأنسب هنا
    للتعليق سيما وأننا نعيش واقعنا رواية محكمة الحبكة..
    تحتاج أقلاماً يعيش أصحابها ذات الرواية ويقدّرون أهمية رسمها وكتابتها واختلاف الجميع في رؤيتها..

    تابع .. وحتماً إني من المتابعين..

  2. اهلا ريانة .. شكرا ع المباركة واهلا وسهلا بك دائما هنا

    لا أظن ان ما نعيشه اليوم وعشناه خلال السنوات المنصرمة يستطيع أي كاتب وروائي مهما جنح به الخيال ان يكتب حبكة محكمة ومتشعبة لدرجة التناقض أحيانا مثل هذا الواقع.

    وربما لو قيض لنا ان نعيش حياة مختلفة أقل صخبا ومأساوية . . وخرج علينا احدهم برواية تقترب الى حدا ما مما هو دائر حاليا لوسمناها بوسم الخيال والإغراق في التراجيديا ولبرع النقاد في تشريح الأحداث واستظهار تناقضاتها وربما اتهموه بالخروج عن الحبكة . . لكنه بالتأكيد سينال نوبل وربما جائزة وزارة الثقافة السورية😉

التعليقات مغلقة.

 
%d مدونون معجبون بهذه: