كلاكيت . .

كلاكيت اول مرة: لتعرف شيئا عليك ان تعرف شيئا عنه. ” تبقى معرفة ناقصة ولا يبنى عليها حكما دقيقا -ان اردنا المحاكمة-“

كلاكيت ثاني مرة: لتعرف شيئا عليك ان تعرف كل شيء عنه. “تبقى معرفة ناقصة ولا يبنى عليها حكما دقيقا -ان اردنا المحاكمة -لم ننظر لعلاقة هذا الشيء بالأشياء المحيطة به-“

كلاكيت ثالث مرة: لتعرف شيئا عليك ان تعرف كل شيء عنه وعن كل ارتباطاته بالأشياء المحيطة به. “تبقى معرفة ناقصة ولا يبنى عليها حكما -ان اردنا المحاكمة- لم ننظر لتموضع هذا الشيء في الكون ككل-”

كلاكيت رابع مرة: لتعرف شيئا عليك ان تعرف كل شيء عنه وعن كل ارتباطاته الممكنة في الكون. ترى لو اصبحت حدود معرفتنا لا نهائية هل سنمتلك الحقيقة المطلقة؟ . . ربما سنصبح انصاف آلهة.

~ بواسطة عبد السلام إسماعيل في 2008/05/11.

3 تعليقات to “كلاكيت . .”

  1. لا تكفي معرفة الشيء بقدر ما هو ضروري فهمه يا صديقي

  2. صحيح ولكني قصدت المعرفة التي تؤدي للفهم الصحيح والشامل.

    شكرا على التعقيب🙂

  3. On مايو 23, 2008 at 8:34 م 3bdulsalam Said:
    صحيح ولكني قصدت المعرفة التي تؤدي للفهم الصحيح والشامل.

    شكرا على التعقيب

    لا شكر

    انا اللتي اشكرك على ثقافة ووعي فكرك الذي توصله لنا على بعض من صفحات النت
    تحياتي ومودتي

التعليقات مغلقة.

 
%d مدونون معجبون بهذه: