تساؤلات مشروعة

 

hussam: كيفك رح زبط نفس اركيلة افتراضي  . . اي معلم عجبتك ؟؟

سياب: تئيل النفس بس

hussam: كترت فحم . . طيب هيك كيف ؟؟؟

سياب: منيح الله يسلم اديك

hussam: ولو معلم بس لا تخليها تلزء بتمك

سياب: هههههههه

hussam: عبد السلام بدي رأيك

سياب: قول شو في عندك؟

hussam: حاسس حالي ضايع بين الشك و اليقين، و بيني و بينك هالشي مخوفني، ما بعرف افكار بتجيبني و افكار بتاخدني . . بجد خايف

سياب: شو الأفكار، حول ماذا ؟

hussam: الدين . . مو شك بالدين اعوذ بالله . . مو شك بوجود الله اعوذ بالله، بس بمنهجية الدين ككل.

سياب: كيف؟ احكي اللي عندك.

hussam: بتصرفاتنا الي وصلتنا لهون . . الدين كان سبب و جزء كبير منها. مو الدين، لكن التفسيرات اللي فسروها للدين، في كتير مسؤوليات عنا. . في كتير علينا شغلات فيها خوف و رعب ركبوها عقولنا . ما بعرف اذا هي حقيقة او هي من ناس مسكوا بين ايديهم تفسير الدين و حكيوا هالشي من باب سد الذرائع انه الدين بدو خوف و رعب لأنه اسهل من الحرية. فهمتني ؟؟

هالحكي بخاف احكيه قدام شي حدا تاني يقوم يهدر دمي! بس قلتلك انا مو شكي بالدين اعوذ بالله. انا مؤمن ان الدين الاسلامي اعظم دين و مو شك بوجود لله كمان هذا شي اهبل يلي بيفكر بهيك للحظة، لكن بجزئيات الدين بتفاصيله . . بشوف انو الدين اسمى و ارحم و اكبر.

شو رأيك عم حيد عن الصراط المستقيم؟ تفكيري بغير محله؟ بعد عن هالتفكير؟ بجد ضايع! و خايف !! خايف كون على خطأ من تأثيرات تانية.

سياب: القواعد طالما انت متمسك فيها ومقتنع فيها فهذا الأساس، أما التفاصيل فصدقني لا تشغل بالك فيها الحق بين والحرام او الضلال -بشكل اوسع- بين. الفطرة السليمة والمنطق السليم ما بدو كتير يعني.

hussam: اي الحق معك

سياب: شو التفاصيل الواجعة راسك

hussam: طيب في كتير شغلات بقعد بسال فيها و بمررها براسي شغلات كتير من كل شيء و بكل شيء . . ما بعرف خليني كون معك صريح يعني كاني عم احكي مع حالي بس عطيني وقت لفسرلك لاتاخد الفكرة فورا و تحكم علي . . لكن بدي قلك شي يمكن انا في علي تأثيرات خارجية مثل التلفزيون اللي بشوفه بمحيطي . . المهم بشوف انه المسيحية ناجحين اكتر منا و شي تاني، تفكيرهن متقدم اكتر منا و شي تاني هم نزيهين بتعاملاتهم بين بعض كشعب  نحن ما عنا هالشي مع انه دينا حضنا على هالشي. لحظة شوي لسى ما حكيت هاي مقدمة، الشي المهم بالموضوع انه المسيحين في عندهن حرية اكتر من عنا بمعنى دينهم بيقلهم انه انتم داخلين الجنة بمجرد الايمان بالمسيح بغض النظر عن اختلافنا بهالمفهوم. بس في شي عندهم الحرية . . نحن علينا مسؤوليات كتيرة! نحن حديث الموت و النار و الشَوي حديث عذاب القبر حديث عذاب الدنيا ان كان فاسق و مرض فالله عم يجازيه . . طيب اذا كان مؤمن فالله عم يمتحنه! مين بيحدد هالشي ان كان عقاب او امتحان !!!

في شي تاني المجتمع ما بيسمحلك بالمرة انك تعطي رأيك و بيواجهك فورا بالكفر. الآن تخيل ما دخلنا بصلب الدين و هيك حديث بخاف احكيه لأن فورا رح يقولوا عليي ملحد و انا مو هيك، انا مؤمن بالله . . بمحمد . . بالاسلام . . باركانه بكل شيء. بس في تفصيلات يا اخي بتخوف، صرت خاف من الموت مو من الموت بحد ذاته ولكن نحن ما رح نخلص من عذاب الدنيا إلا ويجيك بعدو عذاب القبر وبالنهاية في نار جهنم ناطرتك! . . و كل هذا على شو ؟!! مو معقول يكون تفكير رب العالمين متل تفكيرهم . . و مو معقول يكون لهدرجة بدو يعذبنا متل مو متصورين و عم يصورولنا!

في خلل بتفكيرنا . . عذاب . . موت . . نار . . مافي معاني للحياة . . للحب جد. المسيحية سبقونا لانهم انتهوا من هالمصطلحات، كانوا عايشين 1500 سنة بجهل و جحشنة اكتر مننا نحن اليوم، لكن انقلبت الآية بس خلصوا من سيطرة رجال الدين و تفسيراتهم المرعبة. يمكن التلفزيون مأثر عليي و نجحوا بهالشي الغرب انه يصوروا كل شي شر عم يجي من الاسلام. لكن نحن أين ؟؟ أين مواجهتنا للموضوع ؟ ما عنا طبعا، لأن عنا أمثال مفتي سوريا عم يبارك و يفدي. ما عنا عالم الدين الحقيقي يلي بيقول كلمة حق عند سلطان جائر مو ملاحظ رجال الدين كلهن مليارديرية و نحن لازم نعيش بتقشف! و تخيل لليوم في حديث متداول انو الرسول مات و هو راهن درعه عند يهودي بالأخير بيطلع انو هالحديث مدسوس! لكن بعد شو !! قديه في ناس اتاثروا بهالحديث

سياب: مين قالك انه مدسوس انا ما بعرف لأنه

hussam: لليوم يقولون ان الرسول ما كان يدخل على بيته اللحم و يعيش على الخبز. انا هيك سمعت، لكن شو مشان انه الرسول مات و راهن درعه عند يهودي ليه وين اليهود بس توفى الرسول ؟؟ كانوا كلهم برا المدينة لكن هذا مو المهم انت فهمت شو بقصد. هاي نظرتي ما بعرف بجد خايف منها لكن شايف فيها شوية منطق.

عم حاول العب بعقلي ليكف عن هيك تفكير لكن ما عم يطاوعني الكلب ههههههه صدقني في شغلات كتيرة صايرة مسيطرة عليي و مخوفتني. بتمنى انك تكون فهمتني لإني ما عرفت عبر صح. يمكن تشوف هالشغلات سخيفة لكن هي من صميم حياتنا.انا انتهيت اقرا على مهل.

سياب: انا معك كنت لحظة بلحظة ومعك بكل ما قلته من حيث المبدأ والفكرة اللي عم تطرحها رغم انه في اشياء مو دقيقة او تعبيرك خانك فيها.

hussam: عم تحكي جد، بزمتك ؟؟

سياب: جد طبعا

hussam: كلامي فيه شي بيخدش الدين؟؟

سياب: نهائيا انت ما قربت اصلا على الدين كل نقدك كان منصب على الفكر الديني والأشياء اللي مشايخنا مركزين عليها ويحاولوا يجعلوا من اقوالهم قدسية وحقيقة كقدسية وحقيقة القرآن. ببساطة انت لما ترجع على القرآن اقراه كله من اوله الى آخره مارح تلاقي ولا آية تشير لهالشي اللي حكيته وللي عم يزرعوه هالمشايخ بروسنا

hussam: لازم اقرأ القرآن و اتعمق بالدين، بيني وبينك انا بحالة غياب عن الوعي صرلي فترة كبيرة بعيد عن الدين كقلة التزام.

سياب: الله تعالى قال في سورة النساء: (وقد نزَّل عليكُم فِى الكِتـبِ اَن اِذا سمِعتُم ءايـتِ اللّهِ يُكفرُ بِها ويُستهزاُ بِها فلاتقعُدوا معهُم حتّى يخوضوا فى حديث غيرِهِ اِنَّكُم اِذًا مِثلُهُم اِنَّ اللّه جامِعُ المُنـفِقين والكـفِرين فى جهنَّم جميعا.) نساء‌(4) لاحظ حسام هالآية وتمعن فيها، منتهى التسامح الله لم يطلب منا ضربهم وقتلهم ومعاداتهم وحتى نهيهم عن السخرية من ايات الله والكفر فيها بل كل الذي طلبه انه ما نقعد معهم ولما يغيروا هالحديث قاللنا ارجعوا لعندهم واقعدوا طبيعي، اليوم هاي القصة تطير فيها رقاب مع انه الله ما امرنا هيك!

hussam: اي صح شايف

سياب: ما في ولا آية عن عذاب القبر، ما في ولا آية بتقلك اقتل وكفر من يخالفك

hussam: هني بينسوا هالكلام لاحظ شغلة عبد السلام

سياب: ما في ولا آية بتقلك اقتل وكفر من يخالفك لأنه انت مو مهتك القتل والتكفير، وانما الهداية والتبشير اما آيات القتل والقتال فهي محدودة جدا جدا ولا تشكل نسبة معتبرة ولها شروطها واحكامها وكلها تنصب بإطار دفاعي وليس هجومي، الله لما كفر بعض الناس لم يطلب منا معاداتهم او التعامل معهم من منطلق انهم اعداء الله بالعكس ابدا، الله وضع توصيفا وهالتوصيف اختصاصه هو ولم يأمرنا بقتال الا الذين يقاتلونا.

hussam: نحن عمر دينا 1427 سنة و نفس الشي كان رجال الدين المسيحين 1500 سنة مسيطرين على الدين، محارق، بيحكوا و بيأمروا باسم الله، صار ارهاب باسم الدين و قتل. و نحن اليوم عم يصير فينا تقريبن نفس الشي نفس المدة الزمنية بس المشكلة انه لازم نتعلم من التاريخ . . قلتلك ضايع.

سياب: بس نحن في عنا شي ثابت ما عم يتغير وهو القرآن فينا من خلاله ننفض كل الخزعبلات والأفكار السيئة.

hussam: صحيح. . صح، لكن مو شايف على الفضائيات فضايحنا، القنوات اللي للشفاء عن بعد، اسرار و فك شيفرات بالدين . . بول النبي طاهر او لا! . . رضاعة الصغير . . كروية الارض . . لازم ينكح مرته و الضو مطفي لما يشوف عورتها! ناس ما شافوا نسوانهم بالسعودية، طبعا سمعت الخبر، واحد تاني بدو يطلق مرته لانها اختلت بالتلفزيون . . شو مشان ؟؟ من وين هالافكار اللي غيروا تفكيرنا لعقود من السنين.

سياب: هذا مظهر من مظاهر التخلف الشاملة اللي عايشينها، لما تكون في نهضة تلاحظ ان النهضة تشمل جميع نواحي ومجالات الحياة لأن الإنسان اللي هو الأصل يكون متحضر وواعي، وهنا يحضرني قول القائد الخالد بتصرف “الإنسان منطلق الحياة وغايتها” اما لما يكون فيه تخلف فتلاحظ انه بكل شي يكون التخلف لنفس السبب وهو الإنسان المتخلف.

hussam: الف رحمة ونور تنزل عليه . . بس شو اللي مانعنا ؟؟

سياب: اللي مانعنا اشياء كثيرة . . النظام السياسي . . طبيعة فهمنا المحدودة للأشياء . . العادات والتقاليد اللي أخذت مع مرور الزمن تترسخ وتكون قناعات ثابتة ومشان نضفي عليها صفة الصح تلاحظ نلجأ الى صبغها بصبغة الدين ونقول انه دينا هيك أمرنا! مع انه ديننا ما امرنا بهالشي.

hussam: صح، العادات و التقاليد معناها عم يخالفوا الدين صح ؟؟ بيدخلوها بالدين . . يعني نحن مخالفين للدين . . يعني لازم نشغل عقولنا

سياب: مية بالمية

hussam: و ان اخطأنا الله مارح يحرقنا بالنار

سياب: شريك الدين وحياتك بس بالكتب، ما عاد موجود بين الناس غير ومضات وتجليات اما الدين كسلوك ومعاملة وطريقة حوار ونظام متكامل ما عاد صفيان غير بالقصص المأثورة اللي نسمعها من نفس الأشخاص اللي بمجرد ما تعمل شي مو رضيانين عليه او شعروا انه يخالف الإرث المقدس يفتحون عليك قاموس الخطايا والكبائر الديني لتجد نفسك اما انك خرجت من الملة كافر خسران الدنيا والآخرة او قاب قوسين او ادنى من ذلك!

الله لا يحرق بالنار سوى اللذي ينكر وجوده أصلا وسوى الخطائين الذين لا يتوبون او يستغفرون ويغفر ما دون ما ذلك، طالما انت عم تستغفر فالله يغفر انه كان توابا غفورا. وهذا لا يعني بكل الأحوال الاتكاء على هالمسألة لأن الله ما بينضحك عليه.

hussam: في كتير شغلات بحياتك رح تنحرق فيها بالنار لسا في غير النار عذاب القبر، عذاب القبر وحده رح يجنني عبد السلام، لسى في صحوة بالقبر! الحقيقة احيانا بشط بس بتسغفر الله.

سياب: يا اخي انا عذاب القبر مو قابضه بنوب، كيف يكون في عذاب قبل الحساب!

hussam: في مية حديث و مليون قول، شو بيعرفني

سياب: قيمك، انا بصراحة ما بآمن او على الاقل مو موقن فيه تماما، الغريب ان كثير من الناس تخشى عذاب القبر اكثر من خشيتها جهنم! المهم هذه ليست بالقضية المهمة عذاب قبر . . عذاب قبر الله يجيرنا المهم لكن المصيبة انه هناك من هو مستعد باتهامي بالكفر كوني انكرت شيئا في الدين ترفده عشرات الأحاديث والقصص ولما تقله انه لا وجود لنص قرآني واحد في هذا الأمر فضلا عن اني لم انكر اصلا عقائديا او ركنا من الأركان يقولك لأ انت انكرت كلام رسول الله وما ينطق عن الهوى! سيدي ثقافة التكفير مصيبة خصوصا ان اعتقد البعض انهم يمثلون الله على الأرض والمصيبة الأكبر ان يقوم البشر بدور الله، الله مهمته معاقبة الكافرين وليس انتم . . الله مهمته فرز الناس الى الجنة والنار وليس انتم. المهم الدين متفق مع الفطرة.

hussam: الفطرة

سياب: الصح صح والغلط غلط

hussam: صح انا هيك بشوف كمان

سياب: ما بدها شيخ لحتى يقلك، لتعرف الحلال من الحرام . . الحق من الباطل، بالتأكيد هناك اشياء تحتاج مختصين ومجتهدين لكن معظم ما يصادفنا لا يحتاج، لكن انت عم تلاحظ الناس شلون الآن اصبحت تجارة الفتاوى تجارة رابحة جدا جدا، لأن الناس اجّروا عقولهم واصبح شغلهم الشاغل تناتيف الأمور وحلّيتها من حرامها علما انهم مستعدين يكذبوا مليون كذبة للتنصل من الإلتزام بالعمل او من مسؤولية ما! اليوم اكثر القنوات رواجا قنوات الفتاوى الدينية وقنوات السحر والعلاج بالقرآن وقنوات هزي يانواعم فماذا تريد من امة على هالشاكلة.

hussam: لك اااااخ واقع ببكي بس والله الموضوع بسيط

سياب: ابسط مما تتصور انت لحالك بتعرف الصح من الغلط لكن كيف بدهم يعملو لحالهم سلطة، باختصار قل الله ربي ثم استقم .

hussam: بجد بتشكرك عبد السلام كنت محتاج اني احكي مع حدا و يفهمني

سياب: طالما انك مؤمن بالله وماشي مستقيم فدعك من كل ما يقولونه انت عليك بنفسك ونصيحة الآخرين، نصيحة فقط اما اللي يعبد الله واللي يسب واللي يكفر انت مو شغلتك تحاكمو وتحاسبو لانه هذا شغل رب العالمين وما بيصير حدا ياخد دور رب العالمين.

hussam: هذا صح مافي حدا ياخد دوره، و يصوره انو رب بدو يحرق و يعذب

سياب: بس اللي صاير انو هالبشر كل واحد عامل حاله رب وعم يكفر بهالبشر ويقول انه قتلهم حلال

hussam: صح

سياب: شو عندك كمان حسام؟ طبعا الحديث يطول لكن انا ما عندي مجال كتير استرسل او ركز كتير لأنه بالشغل لكن بحب اسمعك احكيلي.

hussam: ولا شي والله كنت محتاج احكي هالامور مع حدا يقدر يفهمني بدون ما يغتالني و يوضحلي شغلات فايتة عني . . يسمعني بس. بجد ميرسي و سانكيو ما بعرف غيرهن

شو رايك بتصريح حسون ؟؟

 

 

~ بواسطة عبد السلام إسماعيل في 2008/05/11.

3 تعليقات to “تساؤلات مشروعة”

  1. يطيب لي بين الحين و اللاحين !ممارسة بعضا من طقوسي التكفيرية اللازمة و المواتية لحال هذه الأمة.. (أتوخى لنفسي المعذرة)

    أولاً :

    لماذا هذه الأسئلة الآن , و لماذا تتشككون بعقيدتنا نحن سفينة نوح الناجية و المتخلف فوالله و الله و الله ينتظر الغرق فدعكم من هذه الدوامة الفارغة و التي لن تصل بكم لمكان و الله الذي لااله إلا هو و الذي رفع السموات و بسط الأرض لأنه هو القادر على كل شيئ و انما هذا من نزع الشياطين فأنه يوسوس في عقول البشر ليضلهم عن اتباع الحق.

    و لانكم تفكرون هكذا يتجرأ وغد من الصليبين الكفار الدنماركيين بالسخرية من نبيكم ,أين أنتم من نصرة نبيكم عليه أفضل الصلاة و التسليم ؟
    النساء متبرجات في دياركم فأين أنتم من الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر ؟؟
    أين انتم من نصرة نساء و أطفال فلسطين من بغي اليهود الحاقدين؟؟

    لقد تخلفنا لأننا ابتعدنا عن دينينا و سلفنا الصالح و لا حل لنا إلى بالرجوع إليه و السلام على من اتبع الهدى ..

    أو

    ليرحم الله القائل ..”الشعوب أفيون الدين”

    فرجاءً ,ارحمونا من تساؤلاتكم اللامشروعة .

    بالمناسبة التساؤلات هذه ليست مادة مشروعة أصلاً!! بل مشروعة حكماً .

    و السلام على من اتبع الحقيقة.

  2. بصراحة اخي اللا أدري ظننت اني بخطبة يوم الجمعة . . مشروع ناجح جدا لخطيب حماسي😉

    تحية لك

  3. […] تساؤلات مشروعة. […]

التعليقات مغلقة.

 
%d مدونون معجبون بهذه: