فشة خلق!

hussam:

مرحبا

سياب: هلا سحس كيفك

hussam:

حبيبي مشتئلك و الله تسلم

سياب: الله يخليك

hussam:

المهم عندي شي وحابب احكيه،  يعني اقسم بالله الناس واقفة ع دفشة صغيرة الكل من جوا رح ينفجر، البلد ع فكرة كلها هيك نحن بنعبر عن حالة كل الشعب، هالناس القليلن هي عينة مصغرة عن الشعب.

سياب: اي

hussam:

انا هيك بشوف، في حالة بالبلد بس حالة شبه سرية مع انها معروفة للكل، في نقمة!

الناس بدها تحس انه في تحسن ملموس يمسهم، مو والله تتحسن من هون وترتفع العيشة من هنيك!

النقمة مو انو بدهم يغيروا او يستلموا سلطة، الناس ما عاد بدها غير العيشة . . النقمة على الوضع المعيشي، على وضع انه ما فيك تحكي براحتك، لك ما حدا عم يقول آخ . . ما حدا عم يشتكي ويقول يا مسؤولين مو هيك.

كله بيحكي بينه وبين حالو . . بينه وبين اللي بيوثق فيه وكلوا تحس مراجل وانه هالناس فيها تطالب بشي

سياب: بس ما حدا بساوي شي وقت الجد، كلو بينفس

hussam:

اي صح لانه في امه و اخواته في عيلته. اخي وحق الله بتصدق شي، انا مو متهور . . بس بنحكي ماحدا ما بيحكي بس دايما بتخيل منظر و كلنا معرضين اله بالنهاية طالما انت بالاراضي المحروسة وزتيتلك كلمة ما بتعجب!

منظر امي اذا شحطوا ابنها . . بتصدق اني برتعب لهيك متلي متايل و امثالي كتيرة، طبعا مارح يعملوا شي.

ما بدي افلت، انا لازمني واحد جمبي ع طول يقلي اخرسلك شوي ههههههههههه

سياب: هههههههههههه

hussam:

بئى فيك تقلي ياها انت ها

سياب: اخرسلك شوي

hussam:

ماكان هادا العشم . . بتعرف: هون الي اكبر مساحة من الحرية هههههههههههههههه

بعدين بقول في صحبة ع القليلة، يعني انا بنسحب صح بس انت بتنسحب معي بالمعية

و هيك اكيد رح شوفك

سياب: تتفشش براحتك، يعني ما عم تحكي شي يهدد الامن القومي لتنشحط (الله يجيرنا) اعتبر حالك بالهايد بارك

hussam:

هههههههههههههههههه تسلملي . . انت مو معئول قديه ليبرالي بقيم اسلامية

حرية التعبير مقدسة عندك لانك مو دافع شي من جيبتك

ليك بدي قلك شي يمكن تحسني اني متناقض مع حالي

سياب: شو

hussam:

هلاء الفكر الديمقراطي، عم فكر من فترة . . يا اخي مكلف . . مكلف ماديا ع الحكومة و الشعب

يعني ممارسة الديمقراطية بدها شعب يسخى ع العشر ليرات!

قلي مين عنا بيمشي بالدور؟

مين مستعد انو يدفع 10 ليرات مخالفة مروية ؟

مين مستعد انو يدفع الضرايب بوقتها ؟

مين مستعد انو ما يتعدا ع حرية الاخرين؟

شعبك نقاق . . شعبك منافق-وانا منه- بيحب الحكي ع اخوات رفقاته و اولاد عمه

مين مستعد انو يسمع نقد ع الدين تبعه و بالصميم بدون ما تصير مجازر؟!

hussam:

قلي لليوم بسوريا ما بيأمنوا بمبدأ الفاتورة

الفاتورة الي هي لازم تحفظ حقك وحق الدولة مشان سجلك المالي

مين بيقول انه معي هالقد مصاري، كله كاسر ايده وعم يشحد

و بالاخير بتلاقي المصاري طلعت ما بتعرف كيف

سياب: هيك البلد

hussam:

طبعا هني يلي كرسوا هالمفاهيم و خلو مفهوم الديمقراطية اذا بدو يجي ما يجي الا لبعد الف سنة

جَهَّلوا الناس بممارساتهم الي هي بتدعم سياستهم، بالنهاية الفساد و هني وجهين لعملة وحدة

ما بيقدروا يمشوا بدون التاني و ما بيتخلوا عن بعض!

بس كمان انا بدي كون حر بس لازم ادفع . . لازم حتى ما خاف من عنصر الامن لازم اني ادفع ضرايب ليتحسن الوضع الامني و يكون باسلوب قانوني.

بعدين نحن التفكير القانوني معدوم عنا، لسا بنفكر تفكير عاطفي و انه اهل حارة وحدة و اهل و جيران

هو صح، بس كمان القانون لازم يمشي لتمشي هالبلد.

يعني الشعب مستعد يقتل بعض ولا يروح واحد يخبر عن جاره انو عم يزعجه بالليل بصوت المسجلة مثلا

قال عيب!

بس مستعد يقتله و يطلعله روحه

لسا الحقوق بتتوزع بقانون الغاب للأقوى و يلي بيخرمش اكتر و يلي بيجعر و صوته اعلى

انا ما بحط شي عل الشعب لانه تربيتهم.

سياب: على مين الحق

hussam:

نهجهم . . هني ركبوا نهج و قوانين غير مكتوبة و مشيت البلد على هيك

الشعب انقتل . . انذل . . اتعذب . . خاف . . التعامل معه كان بدونية

اهمل بالمقابل . . الشعب اهملهن. . حس البلد مو بلده

ضيف عليها . . اهمله . . لكل فعل رد فعل

سياب: اي

hussam:

انا ما بلوم الشعب على جهله و تفكيره . . ما بستثني حالي.

سياب: ما في منك انت، بس بتعرف انت احلى شي فيكي

فيك*

hussam:

فيك فيك، مو مشكلة بتصير

سياب: ههههههههه انك تحكي بعفوية وتلقائية واشياء ممكن تدور براس مواطنين بسطاء كثر

hussam:

لان هيك حالات مابدها مين يحكي عنها لان نحن عايشينها. انا هلأ اذا بدي ارجع احكيهن ما بقدر نسيتهم!

بس في حس داخلي صار جزء من كل شخص فينا، بس احكي عن شي واحد بيلمسه بداخله

هلأ انا ولا مرة اكلت كف من شرطي بس معرض بأي لحظة اني انتسف هالكف

و مو يعني اني ما اكلته انه بلدنا بلد الامان و السلم الاهلي

و مو يعني اذا ما دقت هالكف و رن بادني اني ما حس بيلي اكله!!

لاء في شي داخلي بنتساوى فيه كلنا حتى لو مو مجربينه

يعني مو ضروري فوت و اكل فلئة لاعرف انه يلي جوا حمامات سلام و ملايكة رحمة

يفكح عينهم يا زلمي نفس الاشكال بكل المحافظات السورية تقول في قوالب بيصنعوهم منها. . نفس الخلق و الوجوه!!

هههههههههههههههههههه اللهم عافينا

بلعي كتير مو!

~ بواسطة عبد السلام إسماعيل في 2008/05/11.

2 تعليقان to “فشة خلق!”

  1. ألف ألف تحية للأحرار …

    حواركم الجميل الصريح هذا يغري بشكركم بشء ما “قضم وردة” مثلاً ,

    و لولا أننا في حانة محترمة,لعبرت بطريقة أكثر تحضراً عن ولائي.

  2. ههههههههه المهم ألا تكون وردة ياسمين . . مو مشان شي بس دعما لحملة زرع الياسمين في دمشق🙂

    شكرا لإطراءك واحترامك المكان الذي يرحب بك في كل الاوقات

التعليقات مغلقة.

 
%d مدونون معجبون بهذه: