تعليق على أستار الكعبة

d8a7d984d983d8b9d8a8d8a91

بدأ موسم الحج . . وازدانت الكعبة المكرمة بحلتها الجديدة بكلفة بلغت 20,000,000 ريال سعودي أي ما يعادل ويزيد على 5,400,000 دولار.   

 تعليقي وانا استذكر قول الرسول الكريم: “ لأن تهدم الكعبة حجراً حجراً أهون على الله من أن يراق دم مسلم ” ومجمل تعاليم الإسلام الداعية الى الاعتدال وعدم الاسراف وترتيب الأوليات حيث يأتي الإنسان أولها، وحال أهل غزة وأطفالها الذين يراق دمهم قتلا وجوعا، ولكي لا أذهب بعيدا حال فقراء السعودية ممن يعيشون في البوادي يجعلني أقول: الحجر أغلى من البشر، وما كسوا بيت الله لما له من شأن وانما حب المظاهر والسخاء بغير محله.

حجا مبرورا للجميع وجعلنا الله من زوار بيته.

About these ads

~ بواسطة عبد السلام إسماعيل في 2008/12/04.

6 تعليقات to “تعليق على أستار الكعبة”

  1. فعلاً لو أنفق هذا المبلغ أو حتى نصفه على أطفال غزةلكان أفضل.

    أذكر حديثاً للرسول صلى الله عليه و سلم مخاطباً الكعبة بما معناه:” ما أعظمك و ما أشد حرمتك و الذي نفس بيده للممؤمن أشد حرمةً عند الله منك”
    و قال رسول الله أيضاً” لزوال الدنيا أهون على الله من قتل امرئ مسلم”.

  2. نفس الفكرة …

    النفاق لهل الدرجة وصل؟

  3. اي والله يسلمو هالأنامل أخي عبد

    حب المظاهر والفخفخة هذا يلي دايما بيسعوا عليه اصحاب الاموال !!

    تحياتي

  4. ما يجري يتمّ بناءاًً على مخطط و بتضافر الجهود الصهيونية و الامبريالية و المتعاونين معها
    و طبعاً لن نستوعب ـ فكرا و سياسةً ـ حقيقة ما يجري ان لم نلم بمعرفة شمولية ـ أبستمولوجية ـ متكاملة .
    هناك سياسة صهيونية تنفذ مخطط مبني على قواعد ثابتة ضمن ساحة عملياتية لا تشمل فلسطين و العراق و البلاد العربية فقط و انما تشمل العالم بأسره بشكل معلن أو غير معلن أو ضمن مسرحية السرّ المكشوف المعروف .
    اسرائيل الكيان الصهيوني تعتبر هي حكومة الظلّ للماسونية الكونية أي أن سياسات ( اسرائيل ) مبنية على أساس خدمة المشروع الماسوني اليهودي التاريخي المعادي لكل ماهو غير يهودي و الغير قابل ليكون مطيعاً لـ يهوه الرمز الشيطاني للشر المطلق و الكفر المطلق .
    الحاخام اليهودي كريم آغا خان الأستاذ الأعظم للماسونية
    أبوه الأمير علي خان كان ضابط الارتباط في الحرب العالمية الثانية و جده سلطان شاه آغا خان الثالث كان زعيماً لعصبة الأمم و التي أصدرت القرار بتقسيم فلسطين ما بين العرب و اليهود و سلطان هذا تم طرده سابقاً من الهند على عهد الزعيم العالمي المهاتما غاندي ومنعه من الدخول اليها لتقديمه خدمات جليلة للاستعمار الانكليزي الذي كان يستعمر الهند – و مات الزعيم غاندي مقتولاًاغتيالاً و ابنته من بعده و حفيده –
    الحاخام اليهودي كريم آغا خان الأستاذ الأعظم للماسونية و هو الذي له اليد الطولى في الأمم المتحدة و منظماتها و الذي يدّعي زعامته لطائفة اسلامية له دور أساس في استمرار الحصار على شعب غزة فهو الذي يتحكم بالقرارات الاسرائيلية العليا .
    اليهود كانوا و مازالوا ناشري الفساد و الإفساد في الأرض و هم أصحاب الظلم المطلق و الحقد الأبدي .
    لن نفهم حقيقة ما يجري في هذا العالم إن لم نفهم و ندرك حقيقة الدور اليهودي عبر التاريخ .
    لعلّ أن البشرية لم تمرّ عبر تاريخها كله بكل تأكيد بالمعاناة التي مرّت و تمرّ بها في العصر الحديث جرّاء تمكّن الصهيونية من أن تفرض نفسها على العالم و تنفّذ جزءاً كبيراً من تفاصيل مخططاتها التي تستهدف الإنسانية جمعاء بكل أديانها و أعراقها و قومياتها .
    الصهيونية اليهودية التي بلورت في نفسها و اختزلت كل السلبية التاريخة التي تكتنفها النفس اليهودية المنحرفة و هي مشروع تدميري شامل و عام و قد أصابت الشعوب المسلمة بأضرارها البليغة و حقدها و ظلمها المطلقين .
    القاعدة المستمدة من تجربة التاريخ و الواقع تدلّل على معاداة ضد شعوبنا عامة و شعب فلسطين العربي المسلم هو في مقدمة تلك الشعوب و العداء اليهودي ضد الدين عامة و ضد الإسلام خاصة هو عداء مستحكم يستند إلى خطة شاملة كاملة ينفذها اليهود على أرض الواقع و بدافع حقد يهودي بحت و بأسلوب منظم ممنهج تقوده الماسونية العالمية السريّة و الصهيونية التي هي بلورة علنية للماسونية اليهودية التاريخية المستترة ، هذه الصهيونية التي تبلورت في قالب يهودي صريح و التي أسسها و يتزعمها اليهود الصهاينة .
    الماسونية التي تتحدث أدبياتها السريّة و يقول أساطينها فيما يقولون : ( يجب على الإنسان أن ينتصر على الإله ) و ( الماسونية يجب أن تنتصر على دين البدو المسلمين ) و ( كلّ من يلتزم بالدين فيجب أن لا يُترك و شانه ) و ( سننتصر على الأديان و أنبيائهاو سننتصر على الإسلام و ستتحول المساجد إلى محافل ماسونية ترفع على قبّتها نجمة داوود ) و ( الماسونية تقع على عاتقها قيادة ثورة إلحادية عالمية ) و كثير من الأمثلة عن ذلك .
    اليهود كانوا و مازالوا ناشري الفساد و الإفساد في الأرض و هم أصحاب الظلم المطلق و الحقد الأبدي الصهيونية اليهودية التي بلورت في نفسها و اختزلت كل السلبية التاريخة التي تكتنفها النفس اليهودية المنحرفة و هي مشروع تدميري شامل و عام و قد أصابت الشعوب المسلمة بأضرارها البليغة و حقدها و ظلمها المطلقين .
    الماسونية السريّة التي أسسها و يقودها اليهود هي التي أخذت على عاتقها محاربة الدين الداعي لتوحيد الله تعالى و هذا ليس جديداً و إنما قديم منذ بعثة النبيّ عيسى عليه السلام و من ثم بعثة سيدنا و سيد الخلق محمد بن عبد الله عليه و على إخوانه الرسل و الانبياء صلوات الله و سلامه .
    علينا الاهتمام و معرفة العدو و أساليب هذا العدو اليهودي الذي يحارب الإنسانية جمعاء .
    الحاخام اليهودي كريم آغا خان الأستاذ الأعظم للماسونية: كريم آغا خان الشخصية المعروفة دولياً و هو الملقّب بالآغا خان الرابع
    عندما يكون هناك تعليق عن الحاخامية و الماسونية و عن كريم آغا خان الاستاذ الاعظم للماسونية تصبح الصفحة غير قابلة للزيارة لكي لايطلع القراء على مضمون ما تتستر عليه الصهيونية و الماسونية و هذا يدلّ على اهمية المعلومات الواردة في هكذا تعليقات و التي تعمل أجهزة الصهاينة على إخفائها و تطويقها و منعها من ان تصل إلى عامّة القراء و للعلم فكريم آغا خان هذا هو ملك ( إسرائيل ) القادم كما تشير كل الدلائل و المعطيات و هو كذلك المهدي اليهودي الذي سيتم الإعلان عنه في المستقبل القريب و إجبار العالم الإسلامي على تبعيته و لذلك تمّ و يتمّ الترويج المنظّم لاسم ( الحشاشين ) التاريخي و الذي كما يخطط اليهود سيكون الحشاشون هم الجماعة الإرهابية العالمية التي ستفرض على العالم الإسلامي التبعية للمهدي اليهودي ـ الآغا خان ـ الذي يدّعي الإسلام و هو العدو اليهودي الاول للإسلام و المسلمين .

  5. أهلين ياسر & ياسر وانس :)

    يسعدني اننا نتشارك نفس الفكرة.

    اهات مغترب شلونك، عفوا ع السؤال بس انت ما عندك غير هالتعليق لحتى تحطه بأي موضوع تعقب عليه ؟!

  6. The comment by the Immigrant is not with the spirit of peaceful existence with all religious sects. Agha Khan is a Shia branch and he has his works ahead of any Muslim leader in preserving Islamic history and Islamic architecture around the world. Please visit his site to evaluate his work. http://www.akdn.org/
    He restored whole area, in Syria for example the Alepo Castle was restored by him. He is the only expert on restoration and he has whole university and awards for scholars from the Muslim community. If the commentator can bring any person in current time who has done better than this community to Muslim heritage please let us know. I’m not Shia, I’m sunni and I do not appreciate any Mulsim trash other sects and bring conspiracy theory and name calling without prove and without logic. I record my objection on all what he said and I hope he consider removing his comment.

التعليقات مغلقة.

 
تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: